وقف الإسباني مارك ماركيز (هوندا) على أعلى منصة التتويج في جائزة أميركا الكبرى، وهي المرحلة الثالثة من بطولة العالم لسباقات الدراجات النارية، على حلبة أوستن (ولاية تكساس)، ضمن فئة "موتو جي بي".

وكرّس ماركيز (23 عاماً) بطل العالم في 2013 و2014، تفوقه على حلبة أوستن ونال المركز الأول للمرة الرابعة على التوالي بقطعه مسافة 115,773 كلم (21 لفة) بزمن 43,57,945 دقيقة، وحلّ أمام مواطنه خورخي لورنز، دراج ياماها، بفارق 6,107 ثوان والإيطالي أندريا يانوني، دراج دوكاتي، بفارق 10,947 ث.
وهذا هو الفوز الـ 26 لماركيز والثاني على التوالي بعد إحرازه المركز الأول في سباق جائزة الأرجنتين الكبرى في المرحلة الثانية عندما عوّض حلوله رابعاً في المرحلة الأولى في قطر.
وتعرض بطل العالم 9 مرات الإيطالي فالنتينو روسي للسقوط في اللفة الثانية واضطر إلى الانسحاب لتكون المرة الأولى التي ينسحب فيها من أحد سباقات الجائزة الكبرى منذ جائزة أراغون في أيلول 2014.
كذلك خرج أيضاً الإسباني داني بدروسا (هوندا) والإيطالي أندريا دوفيتسيوزو (دوكاتي) بسبب اصطدامهما في اللفة الرابعة.
وعزز ماركيز موقعه في صدارة الترتيب العام برصيد 66 نقطة بفارق 21 نقطة أمام لورنزو الذي ارتقى إلى المركز الثاني بفارق 12 نقطة أمام روسي، قبل بدء المنافسات في "القارة العجوز" اعتباراً من 24 نيسان بجائزة إسبانيا الكبرى على حلبة خيريز دي لا فرونتيرا.
وفي فئة "موتو "2، كان المركز الأول من نصيب الإسباني أليكس رينس (كاليكس) بقطعه المسافة بزمن 41,22,174 دقيقة أمام زميليه في الفريق البريطاني سام لوفز بفارق 2,091 ث والفرنسي يوهان زاركو بطل العالم بفارق 7,737 ث.
وحلّ السويسري توماس لوثي متصدر الترتيب العام سابعاً وتراجع إلى المركز الرابع برصيد 43 نقطة.
وتراجع زاركو إلى المركز الثالث برصيد 45 نقطة، تاركاً المركز الثاني لرينس صاحب 46 نقطة بفارق نقطة واحدة خلف لوفز الذي اقتنص الصدارة.
وفي فئة "موتو "3، أحرز الإيطالي رومانو فيناتي (كاي تي أم) المركز الأول بقطعه المسافة بزمن 41,14,686 دقيقة أمام الإسباني خورخي نافارو (هوندا) بفارق 6,612 ثوان والجنوب أفريقي براد باندر (كاي تي أم) بفارق 10,535 ث.
وانتزع باندر صدارة الترتيب العام برصيد 52 نقطة وصعد نافارو إلى المركز الثاني برصيد 49 نقطة وفيناتي إلى المركز الثالث برصيد 38 نقطة.