لا شك في أن تعاقد موناكو الفرنسي مع المدافع الدولي إيريك ابيدال من برشلونة بطل الدوري الإسباني لكرة القدم كان «ضربة معلم»، إذ استغل القيّمون على نادي الإمارة الفرنسية ضعف بُعد نظر الكاتالونيين، ليخطفوا ابيدال ويستفيدوا من خبرته. وبعدما رأى رئيس نادي برشلونة ساندرو روسيل أن ابيدال أصبح غير قادر على متابعة اللعب بالطريقة ذاتها التي دأب عليها في عزّ شبابه، اتخذ قرار التخلي عنه.


وبطبيعة الحال شكك النادي الكاتالوني في الحالة الصحية للاعب الفرنسي بعد تعرضه مرة أخرى للإصابة بالمرض الخبيث، وذلك على الرغم من أن اللاعب هو الأكثر قدرة على إصدار حكم حول مستواه، حيث يعرف مدى قدرته على العطاء من عدمها بعد شفائه من السرطان الذي كان ليوقف مسيرة لاعب آخر. إلا أن ابيدال المكافح صارع المرض وفاز بالجولة ليخرج الى دائرة الاضواء مجدداً، رافضاً اللعب الا على أعلى مستوى، فكان انتقاله الى نادٍ طموح مثل موناكو، وعاد أيضاً الى المنتخب الفرنسي حيث يعطيه المدرب ديدييه ديشان ثقة كبيرة.
ومن الطبيعي ألا يسعى اللاعب لإلحاق الضرر بنفسه، إذ قدّم ابيدال مجهوداً كبيراً من أجل أن يصل إلى مستوى بدني جيد يمكّنه من اللعب لمدة موسمين على الأقل. وكان رد برشلونة عليه لتبرير قرار الاستغناء عنه غير احترافي أبدا، ما أدى الى استيائه، رغم تفهمه للقرار، لكن أكثر ما أحزنه هو التشكيك في صحته.
وجاء المدرب الإيطالي لفريق موناكو كلاوديو رانييري ليطلب الحصول على خدماته بعد نصيحة من مدرب بايرن ميونيخ الحالي وبرشلونة السباق جوسيب غوارديولا، الذي قيل إنه كان ينوي أخذ ابيدال معه الى الفريق البافاري، إلا أنه وصل الى ميونيخ ووجد مجموعة كبيرة من المدافعين في تشكيلته كان قد ضمهم بطل المانيا وأوروبا اليه. ورانييري استقدم ابيدال وسلمه شارة القيادة سريعاً نتيجة الخبرة التي راكمها لسنوات، متأكداً من أنه المدافع الذي يحتاج إليه أي فريق، فتحوّل من لاعب غير مرغوب فيه في برشلونة الى قائد لموناكو الذي يبدو منافساً قوياً في «ليغ 1»، ليرد سريعاً على ازدراء النادي الكاتالوني به.
وفي الوقت الذي تألق فيه أبيدال، وخصوصاً في مباراة القمة الاخيرة أمام باريس سان جيرمان، عانى دفاع برشلونة في مباريات عدة، ليدفع عدم تعاقده بعد مع مدافع جديد، وسط الارتباك في تحديد هوية اللاعب المطلوب، إذ بعد إصرار سان جيرمان على التمسك بمدافعه البرازيلي تياغو سيلفا، لم يجد «البرسا» بديلاً ليحلّ مكان القائد المبتعد كارليس بويول في ظل تراجع مستوى جيرارد بيكيه. ولا يزال دفاع «البلاوغرانا» نقطة ضعف في الفريق على عكس باقي الخطوط التي وإن عانت فسوف تعاني لبضع مباريات أو أسابيع قليلة فقط. وبالفعل حاول المدربون المتعاقبون «ترقيع» هذا الفراغ عبر الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو ثم الكاميروني ألكسندر سونغ، لكنّ كليهما ليسا باللاعبين اللذين يمكن اعتبارهما من المدافعين الكبار، لأنهما أصلاً لاعبا خط وسط، وبرشلونة يحتاج إلى لاعب قيادي في الدفاع، لاعب يمتلك كل المقومات للنجاح والتأقلم مع أسلوب الـ«تيكي تاكا» على غرار ما كان عليه الأمر مع بويول.
وكان أبيدال ليقوم بهذا الامر لو تم الإبقاء عليه، فهذا اللاعب هو صاحب قدرة على اللعب في مركزي قلب الدفاع والظهير الأيسر. وقد يكون خلافه مع النادي بسبب الأمور المالية وعدم ثقة «البرسا» بتقديمه العطاء نفسه هو السبب في قرار التخلي عنه. وهذا ما تبيّن من التصريحات المثيرة للجدل التي أدلى بها الاثنان بعد وصوله الى فرنسا، إذ كشف ابيدال عن عدم تقاضيه لراتبه من إدارة برشلونة طوال فترة غيابه عن الملاعب، بسبب معاناته من مرض السرطان. وكانت هذه التصريحات ردّاً على ما أطلقه برشلونة من أسباب أشارت إلى رحيل اللاعب عن صفوفه بسبب المال. اتهامات متبادلة يبدو أنها انطفأت الآن، وقد قَدِم برشلونة، محاولاً التعويض عن خطأه، وعرض على أبيدال منصباً لتدريب الفئات الصغرى في «لا ماسيا» بعد اعتزاله. ردّ أبيدال كان: «لا أستبعد قبوله، إذ لطالما كان برشلونة حاضراً في حياتي».
إذاً، الاثنان لم ينكرا جميل أحدهما للآخر، فقد كان يجب على روسيل والمدرب الجديد الأرجنتيني جيراردو مارتينو الصبر على ابيدال، فالجميع يتمنى استمرار لاعب بحجم وأخلاق الفرنسي في عالم كرة القدم.




برنامج بطولتي إسبانيا وألمانيا

إسبانيا (المرحلة السابعة)
- الجمعة:
بلد الوليد - ملقة (22.00)
- السبت
فالنسيا - رايو فاييكانو (17.00)
ألميريا - برشلونة (19.00)
ريال سوسيداد - إشبيلية (21.00)
ريال مدريد - أتلتيكو مدريد (23.00)
- الأحد:
أوساسونا - ليفانتي (13.00)
سلتا فيغو - إلتشي (18.00)
إسبانيول - خيتافي (20.00)
ريال بيتيس - فياريال (22.00)
- الاثنين:
غرناطة - اتلتيك بلباو (23.00)
ألمانيا (المرحلة السابعة)
- الجمعة:
اوغسبورغ - بوروسيا مونشنغلادباخ (21.30)
- السبت:
هوفنهايم - شالكه (16.30)
باير ليفركوزن - هانوفر (16.30)
بوروسيا دورتموند - فرايبورغ
(16.30)
هيرتا برلين - ماينتس (16.30)
بايرن ميونيخ - فولسبورغ (16.30)
اينتراخت فرانكفورت - هامبورغ (19.30)
- الاحد:
فيردر بريمن - نورمبرغ (16.30)
براونشفايغ - شتوتغارت (18.30)