أوقفت لجنة الأخلاق في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) مسؤولين سابقين في الاتحاد الجنوب أفريقي بتهمة التلاعب بنتائج مباريات منتخب بلادهم.

والموقوفون هم: ليسلي سيديبي الرئيس التنفيذي لاتحاد جنوب أفريقيا، وأوقف لمدة 5 سنوات مع غرامة مالية قدرها 20 الف يورو، والمسؤولان السابقان عن التحكيم ستيف غودارد وعادل كاريلسي، وأوقف كل منهما لمدة سنتين.
وأوضحت اللجنة أن الحالات الثلاث مرتبطة "بمباريات دولية ودية في جنوب أفريقيا عام 2010".
وكان رئيس لجنة الحكام في اتحاد جنوب أفريقيا لينديل كيكا أوقف في تشرين الأول 2015 لست سنوات للسبب عينه.
ويُجري الفيفا تحقيقات حول التلاعب بنتائج مباريات جنوب أفريقيا مع منتخبات تايلاند وبلغاريا وكولومبيا وغواتيمالا أقيمت قبل 2012.