ألقى النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش بظلال من الشك حول مستقبله مع باريس سان جيرمان الفرنسي.

وقال "إيبرا" في تصريح لقناة "بي إن سبورتس": "في الوقت الحالي لن أكون في صفوف باريس سان جيرمان الموسم المقبل". وأضاف: "لا يزال لدي شهر ونصف شهر في صفوف الفريق. ما سيحصل الموسم المقبل لا أستطيع التكهن به في الوقت الحالي".
ومازح إبراهيموفيتش، الذي انضم إلى سان جيرمان عام 2012 آتياً من ميلان بقوله: "إذا غيّروا برج إيفل ووضعوا تمثالاً لي مكانه، فسأستمر في صفوف باريس سان جيرمان، هذا وعد مني!".
لكن رئيس النادي الباريسي، القطري ناصر الخليفي، أكد أنه يريد الإحتفاظ بخدمات النجم السويدي، وقال في هذا الصدد: "زلاتان ساحر. إنه لاعب عظيم. سنتحدث معه لنعرف ماذا يريد أن يفعل. نريد أن يبقى معنا".
وإذا كان الشك لا يزال يحيط بمصير إبراهيموفيتش مع فريقه، فإن الأمور تبدو مختلفة في بايرن ميونيخ الألماني بالنسبة إلى لاعبه النمسوي دافيد ألابا، فقد ذكرت صحيفة "بيلد" الواسعة الإنتشار أن النادي البافاري توصل لاتفاق لتمديد عقد لاعبه الذي ينتهي في صيف 2018.
ويمثل هذا الإتفاق نبأ سيئاً لبرشلونة الإسباني الذي أرسل كشافيه لمتابعة اللاعب في مباراة القمة بين بايرن وبوروسيا دورتموند، وكذلك لمانشستر سيتي الإنكليزي حيث أوردت تقارير أن مدربه المقبل والحالي للبافاري، الإسباني جوسيب غوارديولا، يريد اصطحاب ألابا معه إلى ملعب "الإتحاد" الصيف المقبل.
وعلى صعيد المدربين، أقال أودينيزي الإيطالي مدربه ستيفانو كولانتوونو بسبب اشكال بين عدد من اللاعبين ومشجعين للفريق أثناء المباراة التي خسرها أمام روما 1-2 في الدوري المحلي.
وتلقى أودينيزي خسارته الخامسة عشرة هذا الموسم ليتوقف رصيده عند 30 نقطة.
وجاء في بيان للنادي: "يعلن أودينيزي إعفاء ستيفانو كولانتوونو وأفراد طاقمه من مهماتهم"، مضيفاً "نود أن نشكرهم على التزامهم ومهنيتهم في الأشهر الماضية ونتمنى لهم كل التوفيق في مسيرتهم المهنية".
وحدث الإشكال بين بعض لاعبي أودينيزي وعدد من مشجعي الفريق الموجودين خلف المرمى عندما كان روما متقدماً 2-0، ما تسبب بتوقف المباراة لفترة عمل فيها مسؤولو النادي على إعادة اللاعبين إلى أرضية الملعب.