تحت أنظار «أمير روما»، مدرب منتخب لبنان لكرة القدم الإيطالي جوسيبي جيانيني، الذي كان حاضراً في ملعب المرداشية، قاد «أمير» شباب الساحل اللاعب أمير لحاف، فريقه إلى تحقيق فوز كبير على السلام زغرتا 7 - 1 على ملعب المرداشية، مع تسجيله ثلاثة أهداف وصناعة رابع. وفاجأ الساحليون مضيفهم «السلامي» حين أتخموا شباكهم بسبعة أهداف كانت كفيلة بانفجار الغضب الجماهيري الزغرتاوي الذي صعق بالنتيجة الثقيلة. ولا شك أن الفريقين قدما أجمل مباراة هذا الموسم، وتحديداً في ساعتها الأولى. ولم يكن الفوز الساحلي مفاجئاً، فالفريق قدم عروضاً جيدة في الأسابيع الثلاثة الأولى، وبدت بصمات المدرب جمال طه واضحة، لكن بقي الفريق بحاجة إلى اللمسة الأخيرة للتسجيل. ويبدو أن «الهوا الشمالي» كان مناسباً للساحليين؛ إذ انهالت اللمسات المطلوبة، وخرج الفريق فائزاً بسباعية تاريخية. وإذا كان أمير لحاف بطل الفوز الساحلي، فإن هناك لاعبين آخرين ساهموا في هذا الفوز، وتحديداً اللاعب وسيم عبد الهادي، إلى جانب معظم عناصر الفريق. لكن لا بد من التوقف عند «الجندي المجهول»، وهو اللاعب النيجيري دانييل أدافين، الذي كان محوَر اللعب في صفوف الضيوف، وبذل مجهوداً على مدار الدقائق التسعين. واللافت أن معظم لاعبي الساحل أظهروا ارتفاعاً في مستوى اللياقة البدنية بعكس لاعبي السلام الذين أجادوا في الشوط الأول وكانوا الطرف الأفضل عبر تحركات محمود الزغبي وأبو بكر المل، قبل أن يتراجعوا بنحو مخيف في الشوط الثاني، وسط توالي الأهداف الساحلية نتيجة انهيار الدفاع الزغرتاوي.

الشوط الأول انتهى بالتعادل الإيجابي 1 - 1، مع تقدم الساحليين بهدف ملعوب للحاف في الدقيقة الـ 20 بعد تمريرة طويلة من حسن ضاهر أخطأ المدافع السلامي دوغلاس فايي في قطعها. وعادل الزغرتاويون عبر السوري أحمد حاج محمد الذي استفاد من تمريرة السنغالي الآخر ساندجيري ديا البينية، فتوغل والهدف في الدقيقة 27.
ومع انطلاق الشوط الثاني كان السلام الأفضل من حيث السيطرة والفرص، لكنه انهار في نصف الساعة الأخير، فتقدم الساحل عبر العاجي كريست ريمي لورونيون بعد تمريرة الحاف (62). وعزز الساحليون النتيجة عبر لحاف من تمريرة المتألّق وسيم عبد الهادي (66)، ومرر موسى زيات كرة بينية ترجمها إلى الهدف الرابع (70).
وأكد الحاف نجوميته للمباراة بتسجيله الهدف الشخصي الثالث بعدما تلقى تمريرة من لورونيون (73). وكي تكتمل الصورة السلبية الزغرتاوية، أخطأ الحارس رضوان كساب في التقاط كرة حرة سددها السوري علي غليوم فأفلتت من يد كساب ودخلت المرمى (82)، قبل أن يسجل البديل حسن طهماز الهدف السابع في الدقيقة 90.
بهذا الفوز، رفع الساحل رصيده إلى خمس نقاط، وتجمّد رصيد السلام عند نقطتين. وبعد المباراة قررت ادارة السلام فسخ العقد مع المدرب السوري عساف خليفة بالتراضي.
ويستكمل الأسبوع الرابع اليوم، فيلعب الراسينغ مع الأنصار على ملعب بيروت البلدي، والنجمة مع المبرة على ملعب صيدا عند الساعة 15.30. وتختتم المرحلة غداً بثلاث مباريات، فيلعب التضامن صور مع ضيفه طرابلس، والإخاء الأهلي عاليه مع الصفاء على ملعب بيروت البلدي، والاجتماعي مع العهد على ملعب المرداشية، وجميع المباريات الساعة 15.30.
وفي بطولة الدرجة الثانية، تعادل التضامن بيروت مع الأهلي النبطية سلباً على ملعب العهد في افتتاح الأسبوع الثاني، فيما فاز النبي شيت على ضيفه الرياضة والأدب 3 - 0. وتستكمل المرحلة اليوم، فيلعب حركة الشباب مع الشبيبة المزرعة في زغرتا، والخيول مع الحكمة على ملعب النجمة، والعمال طرابلس مع الشباب طرابلس على الملعب الأولمبي. ويختتم الأسبوع الأحد بلقاء الأهلي صيدا مع الغازية على ملعب صيدا، وجميع المباريات الساعة 15.30.