وصل أمس المدرب الهولندي بيتر ميندرتسما ليتسلم مهماته التدريبية في فريق السلام زغرتا خلفاً للمدرب السوري عساف خليفة الذي انتهى مشواره مع السلام في دوري الدرجة الأولى مبكراً. فخليفة لم يستمر أبعد من المباراة الرابعة، علماً بأنه قاد الفريق الموسم الماضي وصعد به الى الدرجة الأولى. لكن إدارة السلام رأت ضرورة حصول تغيير، فكان التوجه نحو المدرسة الأوروبية وتحديداً المدرب بيتر ميندرتسما بهدف الانتقال نحو فكر تدريبي آخر، بعيداً عن المدربين العرب وتحديداً السوريين والعراقيين.


وعرف الجمهور اللبناني ميندرتسما مع منتخب لبنان، حيث كان مساعداً للمدير الفني ثيو بوكير الذي كان الخيار الأول للزغرتاويين، لكن المدرب الألماني نصحهم ببيتر كي يقود الفريق في المراحل المقبلة.
في المبرة، لم تكن الحال أفضل من زغرتا، حيث استقال أمس مدرب الفريق غسان الأحمد بعد النتائج المتواضعة، إذ لم يحقق الفريق أي نقطة في أربع مباريات وهو يحتل المركز الأخير، مع تسجيله هدفين ودخول مرماه 13 هدفاً. ويبدو أن توجه الإدارة سيكون نحو المدرب فؤاد سعد بعدما كان أحد خيارين مع المدرب محمود حمود، قبل أن ترجح كفة سعد الذي سبق وقاد الفريق.
ولا شك أن مشكلة المبرة هي أبعد بكثير من مسألة تغيير مدرب، فالفريق الذي صعد الى الدرجة الأولى لم يكن في وارد تحضير فريق قادر على المنافسة نظراً إلى عدم وجود إمكانيات مادية، حتى إن العنصر الأجنبي لم يكن في حسابات إدارة الفريق. لكن الإدارة تحركت في اللحظات الأخيرة وتعاقدت مع لاعبَين برازيليين هما: فيليبي وغابرييل. ومع ضعف الاستعداد قبل انطلاق الموسم، كان من الطبيعي أن تكون النتائج كما جاءت، حيث بدا المبرة أضعف الفرق فنياً. المهم أن إدارة النادي تحاول أن تحدث صدمة إيجابية بتغيير المدرب والاستعانة بسعد، عله يستطيع إنقاذ الفريق من العودة الى الدرجة الثانية.
وككل موسم، تتكرر التغييرات على صعيد المدربين، لكن إذا كان التغيير المبراوي طبيعياً بعد النتائج السيئة التي لا يتحملها المدرب، فإن التغيير الزغرتاوي بدا مفاجئاً. فالسلام ظهر بصورة جيدة في المباريات الثلاث الأولى، وذهبت إدارة النادي نحو تحميل مسؤولية عدم حصد النقاط للحكام، ليتبين لاحقاً أن المشكلة فنية. فنصف الساعة الأخير من لقاء السلام والساحل كان كفيلاً بتطيير خليفة بعدما تلقى الفريق ستة أهداف في ثلاثين دقيقة.
ولا يمكن اعتبار نصف ساعة كافياً لتطيير مدرب. لكن يبدو أن أقدام خليفة لم تكن ثابتة في زغرتا، حيث كانت هناك رغبة من شخصيات في الإدارة بتغييره والاستعانة بمدرب يتمتع بكفاءة أكبر، إلا أن الإدارة أعطته فرصة في المباريات الأربع الأخيرة، ولم يحصد خلالها خليفة سوى نقطتين من تعادلين مع الأنصار والتضامن صور.
في العهد، قد يكون اليوم حاسماً بالنسبة الى اللاعب هيثم فاعور الذي عاد من العراق بعدما شارك في تمارين فريق نفط بغداد وخاض معه مباراة ودية. وظن الجمهور اللبناني أن فاعور لم يوفق في تجربته الاحترافية، في حين أنه توجه الى العراق بعد توقيع عقد مع إدارة النادي العراقي ثلاثي الأطراف، يضم العهد والنفط بغداد وفاعور. حتى إن إدارة العهد تلقت دفعة مالية من قيمة الصفقة، ما يشير الى أن فاعور أصبح لاعباً مع النفط وفقاً للعقد الموقع حتى لو لم يتم سحب بطاقته الدولية. فهو حتى الآن وفق السجلات لاعب في العهد، وهو قد يشارك مع الفريق في المباراة أمام النجمة الأحد المقبل على ملعب المدينة الرياضية عند الساعة 15.30، وهو يتدرب منذ ثلاثة أيام مع العهد. لكن هذا لا يعني عدم وجود عقد، وبالتالي أي تراجع عنه سيلزم فريق النفط مالياً. وعليه، تنتظر إدارة العهد ما سيسفر عنه اجتماع إدارة الفريق العراقي مساء اليوم، والتي لم تحسم خيارها حتى الآن، إذ إن هناك توجهاً الى التعاقد مع لاعب آخر في مركز مختلف عن الذي يلعب فيه فاعور.
وفي حال عدم وصول الأمور بين فاعور والفريق العراقي الى نهايتها السعيدة، يكون اللاعب اللبناني قد تلقى ضربة معنوية. فهو غادر الى العراق وخسر مكانه في المنتخب، كما غاب عن اللقاء الحاسم مع الكويت أملاً بالاحتراف في الخارج. هذا لا يعني أن باب المنتخب قد أقفل في وجهه نهائياً، لكن لا شك أن ما حصل ومغادرة فاعور فجأة تركت آثارها السلبية لدى المدير الفني الإيطالي جوسيبي جيانيني. إلا أن الأخير مدرب محترف ولا يأخذ الأمور من ناحية شخصية، وبالتالي يمكن أن يعيد النظر في عودة فاعور الى المنتخب، إلا أن هذا غير مؤكد ويحتاج الى جهود كبيرة من قبل القيّمين على المنتخب.




تعديل في المباريات


عدلت لجنة المسابقات في الاتحاد اللبناني لكرة القدم مكان مباراتين ضمن بطولة الدرجة الأولى نظراً إلى الأحداث الأمنية التي تشهدها مدينة طرابلس. فقد نقلت مباراة الاجتماعي والصفاء يوم الأحد الى بيروت واعتبرت المباراة على أرض الصفاء، حيث سيلعب الفريقان على ملعب بيروت البلدي. كما انتقلت مباراة طرابلس والسلام زغرتا الى ملعب المرداشية واعتبرت على أرض السلام.
وقررت لجنة الانضباط إيقاف لاعب فريق الإخاء الأهلي عاليه طارق العمراتي مباراة واحدة بعد طرده في لقاء الفريق مع الصفاء.