ستكون مهمة نادي سيول الكوري الجنوبي صعبة في مواصلة هيمنة اندية بلاده على مسابقة دوري ابطال اسيا لكرة القدم في السنوات الاخيرة، عندما يستقبل غوانغزو الصيني في ذهاب الدور النهائي اليوم السبت عند الساعة 13.30 بتوقيت بيروت. ويستضيف غوانغزو الاياب في التاسع من تشرين الثاني المقبل.

لكن التوتر بدأ قبل المباراة، عندما احتج الايطالي مارتشيلو ليبي مدرب غوانغزو على المنشآت في سيول، ما اجبر لاعبيه على التدرب في الفندق. وتذمر ليبي، الذي قاد ايطاليا الى لقب مونديال 2006، لعدم منح فريقه ملعبا يتمتع بمنشآت مناسبة قبل مباراة اليوم. وقال إنها المرة الاولى التي يختبر فيها تعاملا مماثلا «انتهى الامر بخوض التمارين في ردهة الفندق. لا اعتقد ان هذا الامر عادل. هذه اول مرة في مسيرتي خلال 30 عاما اختبر ما حصل معنا». وقال مسؤول من الدوري الكوري الجنوبي أن غوانغزو ابلغ قبل أسبوعين ان الملعب قد لا تكون فيه انارة جيدة وقبلوا ذلك بدون اي اعتراض.

اما مدرب سيول تشوي يونغ-سو فرأى أن المضيف قام بما في وسعه لخدمة غوانغزو المرشح القوي للفوز باللقب. ولم يسبق لاي فريق صيني ان احرز لقب هذه المسابقة بحلتها الجديدة، مع العلم بأن لياونينغ الصيني كان قد احرز لقب نهائي البطولة السابقة، كأس الاندية الابطال، عام 1990 على حساب نيسان الياباني.
وتضم صفوف غوانغزو العديد من النجوم المميزين في خط الهجوم، حيث يوجد إلى جانب موريكي كل من البرازيلي الكيسون وصانع الأرجنتيني داريو كونكا والدولي الصيني غاو لين. وسجل كونكا 8 أهداف في 12 مباراة لغاية الآن بالبطولة، في حين سجل الكيسون 4 أهداف في أربع مباريات منذ مشاركته مع الفريق اعتبارا من الدور ربع النهائي.
ويفتقد سيول في مباراة الذهاب جهود المدافع تشا دو-ري الموقوف نتيجة حصوله على الإنذار الثاني في مباراة الإياب أمام الاستقلال الإيراني.
وسيشارك بطل دوري ابطال اسيا في كأس العالم للاندية المقررة بالمغرب في كانون الاول المقبل، وسيلتقي مع بطل افريقيا في الدور ربع النهائي بموجب القرعة التي سحبت في مراكش.