صفّقت بقوة جماهير أتلتيكو مدريد للاعبيها، في وقت كان يركض فيه المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني فرحاً في الملعب. مشاهد الفرح عمّت أرجاء الملعب، بعدما فعلها الـ"روخي بلانكوس" مرة أخرى، وتأهلوا بصعوبة الى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، إثر التغلب على ضيفه ايندهوفن الهولندي بركلات الترجيح 8-7 لانتهاء الوقت الأصلي والاضافي 0-0.

سعي اتلتيكو نحو التأهل فرض نفسه على المباراة، ومنذ بدايتها بدأ بالهجوم. أولى الفرص الخطيرة كانت للفرنسي أنطوان غريزمان بعد كرة بينية من الأوروغوياني دييغو غودين الى كوكي الذي أرسلها عرضية الى الأول المنفرد وغير المراقب تابعها مباشرة في قدمي الحارس تسوت (15).
في المقابل، تألق حارس أتلتيكو السلوفيني يان اوبلاك، وأنقذ مرماه من هدف محقق لإيندهوفن بعد عرضية خطيرة أرسلها ماركو فان جينكل من الجهة اليمنى (28). بعد هذه الفرصة، تحسن مستوى الفريقين، وباتا يتبادلان الهجمات من دون النجاح في اللمسة الأخيرة.
في الشوط الثاني، ظل الوضع على حاله. هجمة خطيرة تلو أخرى لأتلتيكو. وخلافاً للمجريات، كاد ايندهوفن يفتتح التسجيل بتسديدة قوية من يورغن لوكاديا، لكنها ارتدت من القائم الايسر.
وفي الوقت الذي حاول فيه سيميوني إنهاء الأمور، نجح مدرب ايندهوفن فيليب كوكو في جرّه الى وقت إضافي ثم الى ركلات ترجيح كان يسعى اليها بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي 0-0. سجل جميع اللاعبين، إلا البديل لوسيانو نارسينغ الذي خذل كوكو في الركلة الثامنة، علماً بأنه الاكثر ارتياحاً بين جميع اللاعبين، كونه لعب آخر دقيقتين فقط. سقط نارسينغ بركلات الترجيح، ليسقط فريقه وأحلام جماهيره مقابل تأهل أتلتيكو بالفوز 8-7.

نجح سيتي في التأهل الى ربع نهائي دوري الأبطال لأول مرة

في المباراة الثانية، صنع لاعبو مانشستر سيتي ومدربهم التشيلياني مانويل بيليغريني إنجازاً تاريخياً في النادي، حيث نجحوا في التأهل الى ربع نهائي دوري الأبطال لأول مرة منذ تأسيس النادي. انتهت مبارة إياب دور الـ 16 بالتعادل السلبي 0-0 بين الـ"سيتيزنز" وضيفه دينامو كييف الأوكراني، ليتأهل إثر قطعه شوطاً كبيراً نحو الدور المقبل منذ مباراة الذهاب بعد تغلبه وقتها 3-1.
افتقدت المباراة في الشوط الاول الفرص الخطيرة والفعالة، وجاء عادياً من قبل الطرفين، ليخيّم عليه التعادل والأداء السلبي. أما في الشوط الثاني، وبعد مرور ربع ساعة على انطلاقته، بدأت المساحات بالظهور مع تقدم لاعبي دينامو كييف، فاخترق الأرجنتيني سيرجيو أغويرو منطقة الجزاء وسدد بيمناه كرة خطيرة من مسافة قريبة مرت الى يمين الحارس الكسندر شوفكوفسكي (59). لكن الفرصة التالية كانت الأخطر عندما تسلم الإسباني خيسوس نافاس تمريرة من العاجي يايا توريه، فسدّد بيمناه أرضية جميلة ارتدت من القائم الايسر للحارس.
في المقابل، حصل دينامو على أولى فرصه الخطيرة، عندما استغل اندريه يارمولنكو خطأً دفاعياً وسدّد بين يدي الحارس جو هارت (63).
فرصة بأخرى، من دون فعالية ومن دون أهداف، لتبقى النتيجة 0-0، من دون أن يحقق دينامو كييف أي فوز في انكلترا في 14 مباراة، فيما حافظ سيتي على شباكه نظيفه للمرة الثانية على أرضه، في 18 مباراة في دوري الابطال.

مباراتا الليلة

ينتظر متتبّعو دوري الأبطال مباراة نارية بين بايرن ميونيخ الألماني وضيفه يوفنتوس الإيطالي في إياب دور الـ 16 من البطولة، الساعة 21.45 بتوقيت بيروت، بعدما انتهت مباراة الذهاب بالتعادل الإيجابي 2-2. مدرب الأول الاسباني جوسيب غوارديولا حذر من قوة "السيدة العجوز"، مؤكداً أن العقلية الإيطالية نجحت في تحقيق انتصارات صعبة بهذه الذهنية. وقال: "أعرف ماذا سيحصل إذا لم نفز بدوري الابطال. يتحتّم عليّ العيش مع هذا الضغط. هكذا تجري الامور في هذا النادي منذ 40 سنة: الكل سعيد عندما نفوز، والكل حزين عندما نخسر".
من جهة أخرى، سيواجه برشلونة الإسباني ضيفه أرسنال الإنكليزي بالتوقيت ذاته، حيث يتمتع النادي الكاتالوني بأفضلية كبرى لبلوغ ربع النهائي، نظراً إلى فوزه ذهاباً 2-0، سجلهما أسطورته الأرجنتيني ليونيل ميسي.