هذه عادة الألمان. إذا ما أمّنوا فوزاً سريعاً في أثناء المباراة، ثابروا على زيادة غلّة الأهداف حتى النهاية، وإذا ما كانوا على وشك الخسارة، واصلوا سعيهم حتى الدقيقة 90 ليحققوا الفوز، أو على الأقل التعادل الإيجابي. ليلة أمس، ثبّت بايرن ميونيخ هذه المقولة من جديد، بعدما كانوا على أعتاب توديع دوري أبطال أوروبا أمام يوفنتوس في إياب دور الـ 16 من البطولة، لينهوا المباراة 4-2 لمصلحتهم ويتأهلوا إلى ربع النهائي بعدما كانت "السيدة العجوز" قد تقدمت 2-0.
ذهاباً، وعلى أرض يوفنتوس، بدا الأخير في طريقه لتوديع الدور الثاني بعد تخلفه على أرضه 0-2، قبل أن ينتفض ويدرك التعادل 2-2.
وفي الإياب حصل السيناريو المعاكس. كان مدرب بايرن الإسباني جوسيب غوارديولا قد حذّر قبل المباراة من "العقلية الإيطالية" القادرة على قلب الأمور، وهذا ما حصل حين صدم لاعبو المدرب ماسيميليانو اليغري الجمهور البافاري بالهدف الأول في الدقيقة الخامسة. مرر الالماني سامي خضيرة كرة بالعمق إلى الظهير السويسري ستيفان ليشتشتاينر، لكن المفاجأة كانت بسوء التنسيق بين النمسوي دافيد ألابا والحارس الدولي مانويل نوير، فارتدت الكرة من الأخير إلى الفرنسي بول بوغبا الذي سددها أرضية بسهولة في المرمى الخالي، مفتتحاً التسجيل. وفي الدقيقة 23، ألغى الحكم المساعد هدفاً صحيحاً لـ "يوفي" بداعي التسلل. بعدها بـ 4 دقائق، قام الإسباني ألفارو موراتا بمجهود فردي خارق حين تحصّل على كرة خسرها ألابا الذي كان يبحث عن دعم مهاجميه، فتخلص من مدافعي بايرن، ومرر كرة إلى الكولومبي خوان كوادرادو الذي تلاعب بدوره بالقائد فيليب لام وسجل الهدف في الزاوية اليسرى فوق نوير (28).

سجّل بايرن هدف التعادل في الدقيقة 90

صلابة دفاعية قدمها يوفنتوس، أمام ضغط قوي لبايرن، آملاً تقليص الفارق قبل انتهاء الشوط الأول، إلا أنهم فشلوا في ظل تألق الحارس جانلويجي بوفون.
في الشوط الثاني، تابع بايرن سيطرته في ظل استبسال لاعبي يوفنتوس من دون فرص خطيرة، إلا مرتدات قليلة جداً. وفي الدقيقة 73، عكس الفرنسي كينغسلي كومان كرة خلفية من خط المرمى إلى البرازيلي دوغلاس كوستا، ليرفعها بدوره، ويتابعها البولوني روبيرت ليفاندوفسكي برأسه في قلب المرمى.
ازداد الضغط بكثافة على مرمى بوفون، وفي الوقت الذي اقتربت فيه المباراة من نهايتها، رفع كومان الكرة إلى توماس مولر الذي تابعها برأسه مسجلاً هدف التعادل في الدقيقة 90.
شوط إضافي أول مرَّ دون أهداف. وفي الشوط الإضافي الثاني، استفاد الإسباني تياغو الكانتارا من خطأ دفاعي لـ"السيدة العجوز"، وسدد كرة أرضية، مانحاً بايرن التقدم (108). ثم زاد كومان الغلة من تسديدة يسارية جميلة عانقت شباك بوفون في الدقيقة 110، لتنتهي المباراة بنتيجة 4-2.
في المباراة الثانية، واصل برشلونة عادته بإيقاف فعالية مدافع الأرسنال، ووضعها عند حد دور الـ 16، ليفشل الأخير في بلوغ الدور ربع النهائي للمرة الأولى منذ ستة أعوام.
وقاد ثلاثي النادي الكاتالوني الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغواياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار فريقهم نحو التأهل في مبارة الإياب بعد الفوز 3-1. كان يمكن أن تكون المباراة استعراضية، إذ إن لاعبي المدرب لويس انريكه فازواً ذهاباً 2-0، إلا أنهم أرادوا تجديد علوّ كعبهم من جديد.
سريعاً، افتتح نيمار التسجيل في الدقيقة 18، بعد تسلّمه تمريرة من سواريز، فسار بها داخل المنطقة وسددها في مرمى الحارس الكولومبي دافيد اوسبينا.
في الشوط الثاني، بدأ أرسنال مهاجماً بقوة، ونجح في إدراك التعادل بعد ست دقائق فقط، إثر كرة حضّرها التشيلياني ألكسيس سانشيز من الجهة اليمنى إلى المصري محمد النني الذي سددها قوية من مشارف المنطقة على يسار الألماني مارك اندريه تير-شتيغن.
جاء رد برشلونة في الدقيقة 65، بهدف رائع لسواريز، إثر كرة عالية من البرازيلي داني الفيش أكملها الأول "على الطائر" في الزاوية اليسرى للمرمى. لم يهدأ أرسنال، بل حاول التعديل، لكن تير-شتيغن كان بالمرصاد. وأبى ميسي إلا هزّ الشباك بعد سلسلة من الفرص، فأضاف الهدف الثالث لفريقه قبل دقيقتين من النهاية إثر انطلاقة من نيمار الذي تعثر أمام غابرييل باوليستا فأكمل الأرجنتيني الكرة من فوق الحارس.