تأهل فريقا الرياضي والمتحد الى نهائي دورة حسام الدين الحريري السلوية بعد فوز الرياضي على التضامن الزوق 81 – 71، وكان اسماعيل أحمد افضل مسجلي المباراة مع 21 نقطة و16 متابعة و5 تمريرات حاسمة. وأضاف أحمد ابراهيم 17 نقطة وعمر الترك 12 نقطة وجان عبد النور 9 نقاط و7 متابعات. ومن التضامن سجل طارق عموري 14 نقطة واضاف كل من نديم سعيد وبشير عموري وجاريد فايموس 13 نقطة.

أما المتحد فقد فاز على عمشيت 96 – 67. وكان حسان وايتسايد افضل مسجلي المباراة مع 34 نقطة و16 متابعة وسجل مواطنه سامي مونرو (25 نقطة و8 متابعات) وباسل بوجي (14 نقطة و9 متابعات). ومن عمشيت فقد كان فادي الخطيب الأفضل بـ 25 نقطة و6 متابعات، واضاف نافار غادسون 19 نقطة و7 متابعات.
اتحادياً، أرسلت الأمانة العامة في الاتحاد اللبناني للعبة أمس كتاباً الى الاتحاد الدولي للعبة يتضمّن ما يلي:
- محضر جلسة الجمعية العمومية التي انعقدت في 9 تشرين الثاني الجاري، حيث جرى تعديل النظام العام في ما يتعلّق بلجنة ادارة بطولة لبنان للدرجة الأولى (رجال) ومهماتها وصلاحياتها ولجنة الاحتجاج والطعون protest and appeal .
- كتاب التعهد الموقّع من أندية الدرجة الأولى الذي يتضمّن سحب الدعاوى وعدم اللجوء الى القضاء واعتماد أولاً الأصول المتبعة في لجنة الطعون وحق المتضرّر المراجعة لدى محكمة التحكيم الرياضية بعد صدور قرار لجنة الطعون.
- استقالة اللجنة الادارية للاتحاد اللبناني لكرة السلة والدعوة الى انتخابات في 14 كانون الأول 2013.
وبذلك، يكون الاتحاد اللبناني لكرة السلة قد ازال كل المسبّبات التي أدّت الى توقيف لبنان عن المشاركات الخارجية من قبل الاتحاد الدولي ومتأملاً من هذا الأخير وعبر أمينه العام باتريك بومان اتخاذ القرار المناسب الذي يؤدي لعودة كرة السلة اللبنانية الى خارطة الاستحقاقات العربية والقارية والدولية في اسرع وقت ممكن.
في الحكمة ستكون الثماني والأربعون ساعة المقبلة حاسمة على صعيد أزمة النادي. فقد صدر عن نديم حكيم وجوزف عبد المسيح البيان التالي:
بعد مرور زهاء عشرة ايام على انعقاد الجمعية العمومية لنادي الحكمة بيروت التي انتخبت لجنة إدارية في اجواء غير توافقية، وبعد صدور موقف واضح من قبلنا بأننا غير معنيين بنتائج تلك الانتخابات ولا بالمنصبين اللذين أوكلا إلينا من دون حل توافقي يرضي جميع الاطراف وعلى رأسهم سيادة المطران بولس مطر، نجد نفسينا مضطرين لتذكير الأطراف المتنازعة في نادي الحكمة بيروت أن الامور بلغت الخط الأحمر، وأن طريق الحل لا يمكن ان تبلغ نهاية سعيدة من دون جلوس جميع الأطراف على طاولة مستديرة للبحث عن حل توافقي.
كما يؤسفنا أن نعلن مجدداً ان لغة التخاطب عبر القضاء يجب ان تتبدل وتتغير، وخصوصاً مع تبلغنا عصر اليوم من مباشر المحكمة الدعوى التي رفعها السيد مارون غالب لابطال انتخابات نادي الحكمة التي حصلت الاحد 17 تشرين الثاني 2013.
امام هذه الوقائع ولا مبالاة الأطراف المتنازعة، وبلوغ الأمور مرحلة خطيرة، نعلن اننا في صدد اتخاذ موقف حاسم ونهائي في الساعات الـ 48 المقبلة إذا لم يجرِ التوصل الى حل توافقي.