انتظر العهد حتى الشوط الثاني لكي يتخطى عقبة الراسينغ المشاكس والعنيد، في المباراة التي اقيمت على ملعب بحمدون، فبطل لبنان الذي استعاد لاعبه هيثم فاعور بعد حلّ المشكلة بينه وبين فريقه، لم ينجح في هزّ شباك الحارس محمد سنتينا حتى الدقيقة 74 رغم السيطرة الواضحة والعرض الكبير الذي قدّمه، حتى سجّل حسين الزين هدف السبق من كرة البديل محمد قدوح الذي دخل بدلاً من التونسي يوسف المويهبي، الذي ما زال يقدّم العروض غير المقنعة. وكان بإمكان العهد أن يتقدم قبل ذلك وتحديداً في الدقيقة 60 لكن سنتينا تصدى لركلة الجزاء التي سددها أحمد زريق بعدما احتسبها الحكم محمد درويش العائد من الاصابة اثر لمسة يد من لاعب الراسينغ علي حمية، لكنّ زريق عوّض مع تسجيله الهدف الثاني في الدقيقة 77 مستغلاً كرة من القائد عباس عطوي.
وبهذا الفوز استعاد العهد المركز الثاني رافعاً رصيده الى 33 نقطة خلف الصفاء المتصدر برصيد 37 نقطة، وأمام النجمة الثالث بـ32 نقطة.

تمت معالجة حيدر بحقنتي مورفين لتخفيف الوجع

وعلى ملعب العهد، فاز شباب الساحل على ضيفه طرابلس 2 - 1. ولم يواجه الساحليون مشكلة في تخطي عقبة ضيفهم الشمالي، حيث تقدموا في الدقيقة 27 عبر البرازيلي إيغور دي سوزا مستغلاً كرة مررها اليه زهير عبد الله. وعزّز حسن كوراني، المتألّق في اللقاء، النتيجة لشباب الساحل، ثم قلّص أبو بكر المل النتيجة لطرابلس في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلاً عن الضائع.
وبهذا الفوز حافظ الساحل على مركزه الخامس رافعاً رصيده الى 28 نقطة، وبقي طرابلس ثامناً برصيد 17 نقطة.
من جهة أخرى، غادرت عصر أمس بعثة منتخب لبنان الى سيول لمواجهة منتخب كوريا الجنوبية يوم الخميس ضمن تصفيات كأسي العالم 2018 وآسيا 2019.
وتعرض منتخب لبنان الى ضربة معنوية ثانية مع تعذّر سفر لاعبه محمد حيدر معه بعد الإصابة التي تعرض لها الجمعة في ظهره واستوجبت نقله الى طوارئ مستشفى المقاصد، حيث مكث هناك حتى ساعة متأخرة من الليل جراء الآلالم المبرحة التي كان يشعر بها، وحتّمت تلقيه لحقنتي مورفين لتخفيف الوجع. وبعد بقاء حيدر في بيروت، قرر الجهاز الفني استدعاء لاعب وسط طرابلس أحمد مغربي لكي يكمل التشكيلة. وسيكون حيدر اللاعب الأساسي الثاني الذي يغيب عن المنتخب بعد المدافع علي حمام الذي أصيب في ركبته خلال مباراة لفريق ذوب آهان الإيراني في دوري أبطال آسيا الأسبوع الماضي. لكن ما قد يطمئن الجمهور اللبناني أن هناك نسبة كبيرة جداً لمشاركة حيدر وحمام في اللقاء الأخير ضمن التصفيات أمام ميانمار في بيروت في 29 الحالي.