يخوض الاهلي المصري، بطل أفريقيا، تحدياً عالمياً جديداً عندما يبدأ اليوم عند الساعة 18.00 بتوقيت بيروت، مشواره في بطولة العالم للاندية لكرة القدم المقامة حالياً في المغرب حيث يلاقي في الدور ربع النهائي غوانغزو الصيني الساعي إلى تأكيد أحقيته بلقب بطل آسيا.

وواجه الاهلي متاعب عدة في مشواره القاري كونه افتقد المنافسة واكتفى لاعبوه ببعض المباريات الودية «السرية» محلياً لكنه نجح في التغلب على آلامه واستطاع تكوين مجموعة من الشباب بجانب عنصر الخبرة مثل محمد ابو تريكه ووائل جمعه وحسام عاشور وشريف اكرامي واحرز لقب البطولة القارية للعام الثاني على التوالي، وبات اول فريق يتوج باللقب دون خوض المسابقة المحلية في بلاده، وهو انجاز يحسب له بالمقارنة مع الفرق القارية العريقة التي شاركت في المسابقة ابرزها الترجي والنجم الساحلي التونسيان ومازيمبي الكونغولي الديموقراطي.
ويدخل المدير الفني للاهلي محمد يوسف الى كأس العالم بروح معنوية عالية إثر تحقيق حلمه بالفوز مع الاهلي ببطولة افريقية. وأكد يوسف ان فريقه يسعى الى «تشريف» كرة القدم المصرية والعربية والافريقية في النسخة العاشرة، وقال: «طموحنا وهدفنا تقديم مستوى يليق بالنادي الاهلي بطل افريقيا 8 مرات وتشريف الكرة المصرية والعربية والافريقية». وأضاف «نعاني من غياب المسابقات المحلية في العامين الاخيرين، وهذا شكل تحدياً بالنسبة لنا وللمنتخب الذي بلغ الدور الحاسم لتصفيات كأس العالم، نتغلب على نقص المباريات الرسمية والودية بالتركيز الشديد على البطولات التي نخوضها سواء القارية او العالمية لانها الوحيدة التي تضمن تواجد ممثل للكرة المصرية، بالاضافة الى تحفيز اللاعبين على تحقيق انجاز للفريق والبلد ثم انكار الذات».
وشدد يوسف على صعوبة مهمة فريقه امام غوانغزو، وقال: «أول مرة سنلعب مع فريق من الصين، شاهدنا بعض مبارياته ودرسنا نقاط الضعف والقوة ونحن جاهزون للمباراة»، مضيفاً «فريق غوانغزو مميز ولديه 7 لاعبين في المنتخب الصيني و3 محترفين مهاجمين (برازيليان وارجنتيني) ويقوده جهاز فني محترم ومدرب طويل الباع في التدريب هو مارتشيلو ليبي، نحن نحترمه ومستعدون لمواجهة فريق بحجمه، وطموحنا واضح هو تخطي ربع النهائي».
من جهته، يطمح الرجاء البيضاوي المغربي الى مواصلة بدايته الجيدة في البطولة عندما يخوض اليوم أيضاً (الساعة 21,30) الدور ربع النهائي امام مونتيري المكسيكي.
وكان الرجاء حقق انجازاً تاريخياً ببلوغه ربع النهائي اثر تغلبه على اوكلاند سيتي النيوزيلندي 2-1 في الدور الاول، الاربعاء، وعوّض بالتالي مشاركته الاولى في النسخة الاولى عندما خسر امام كورينثيانس البرازيلي وريال مدريد الاسباني والنصر السعودي.