عاد فجر أمس منتخب لبنان لكرة القدم للصالات إلى بيروت قادماً من العاصمة الماليزية كوالالمبور، حيث توّج بطلاً لغرب آسيا بعدما انهى التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس آسيا 2014 في المركز الاول امام اربعة منتخبات خليجية، ليبلغ البطولة القارية التي ستقام السنة المقبلة في فيتنام، للمرة الثامنة على التوالي.

هذا الانجاز اللافت لمنتخب الفوتسال يفرض على القيّمين على المنتخب حالياً البدء بعملية الاستعداد للبطولة الآسيوية، وخصوصاً بعدما اظهرت التشكيلة التي خاضت التصفيات أنه يمكنها ان تمثل النواة لمنتخب مهم للمستقبل على اعتبار ان غالبية افراده من سن صغيرة.
ويُنتظر ان يقدّم الجهاز الفني الذي يرأسه المدرب الإسباني باكو أراوجو تصوّراً للمرحلة المقبلة، من اجل اعداد المنتخب بأفضل طريقة ممكنة قبل انطلاق كأس آسيا اواخر نيسان، وذلك من خلال تحديد عدد من المباريات الودية الدولية، التي من شأنها زيادة خبرة اللاعبين الجدد، اضافة الى تنظيم معسكر او اكثر خارجي، احدهما يسبق انطلاق البطولة على غرار ما حصل عشية التصفيات، حيث دخل المنتخب في معسكر في ماليزيا، ما أبعد اللاعبين عن كل العوامل السلبية، وحوّل تركيزهم نحو الإعداد الذهني والبدني على نحو مثالي، ما أثمر تلك النتائج المميزة.