تواصلت الأحداث وردات الفعل التي عصفت بالكرة المغريبة السبت الماضي، بعدما اندلعت شجارات عنيفة بين مجموعتين من مشجعي الرجاء البيضاوي في منصات ملعب "محمد الخامس" بعد فوز فريقهم على شباب الريف الحسيمي 2-1. وخلفت المواجهات 3 قتلى و54 مصاباً بجروح متفاوتة، إضافة الى إلحاق خسائر مادية.

وكشف مصدر قضائي أن 53 مشجعاً مغربياً؛ بينهم 35 قاصراً خضعوا أمس للتحقيق في المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء، فيما يمثل اليوم 16 آخرون أمام الغرفة الجنائية.
وكانت الإدارة العامة للأمن الوطني في المغرب قد أعلنت اعتقال هؤلاء "لضلوعهم في أعمال تخريب"، وستوجه لهم تهم "تعييب ممتلكات عمومية، والاعتداء على رجال الأمن".
من جهة أخرى، دعت عريضة إلكترونية وقّعها نحو 1000 ناشط على الإنترنت إلى إيقاف البطولة المغربية مؤقتاً، وذكر البيان: "أوقفوا هذه البطولة حتى نجد حلاً لإيقاف الموت في ملاعبنا. أوقفوا هذا العبث ولو بشكل مؤقت حتى نعود بالكرة إلى هدفها".
بدوره، أعلن الاتحاد المحلي لكرة القدم في بيان له معاقبة الرجاء الرياضي بإجراء 5 مباريات من دون جمهور، وقد يمتد هذا الإجراء إلى ما بعد نهاية البطولة الوطنية للموسم الرياضي الحالي". كما فرض الاتحاد على نادي الرجاء غرامة مالية قدرها 9250 يورو، وتعويض جميع الأضرار.