وصل مشوار المدرب الصربي سينيسا ميهايلوفيتش إلى نهايته مع ميلان الإيطالي حيث أعلن الأخير إقالته وتعيين كريستيان بروكي بدلاً منه حتى ختام الموسم الحالي.

وجاءت إقالة ميهايلوفيتش عقب خسارة الفريق اللومباردي على أرضه أمام غريمه التقليدي يوفنتوس 1-2، السبت الماضي، في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري المحلي.
وأوضح ميلان في بيان له أن بروكي اللاعب السابق للنادي والمسؤول حالياً عن فرق الناشئين والشباب سيستلم المهمة "حتى نهاية الموسم".
وبحسب وسائل الإعلام الإيطالية فإن قرار إقالة ميهايلوفيتش اتُخذ مساء الإثنين خلال عشاء بين رئيس النادي سيلفيو برلوسكوني ونائبه أدريانو غالياني في مكان الإقامة الخاصة لرئيس الوزراء السابق وحضره بروكي.
وكان ميلان قد اختار ميهايلوفيتش الصيف الماضي ليقود عجلة التغيير بعد موسمين فاشلين آخرهما تحت إشراف فيليبو إينزاغي المُقال من منصبه نهاية الموسم الماضي.
وقاد ميهايلوفيتش ميلان في 32 مباراة فاز خلالها 13 مرة مقابل 10 تعادلات و9 هزائم آخرها أمام يوفنتوس.
ويترك ميهايلوفيتش ميلان في المركز السادس بعيداً جداً عن الهدف الذي أُعلن إبان التعاقد معه وهو مركز مؤهل لمسابقة دوري أبطال أوروبا، وتهدده أندية لاتسيو وساسوولو وكييفو على المركز السادس المؤهل إلى مسابقة "يوروبا ليغ".
وبلغ ميلان بقيادة ميهايلوفيتش المباراة النهائية لمسابقة كأس إيطاليا حيث سيلاقي يوفنتوس في 21 ايار المقبل على الملعب الأولمبي في العاصمة روما.
وفي إسبانيا، عيّن خيتافي الأرجنتيني خوان إسنايدر مدرباً جديداً لفريقه خلفاً لفران اسكريبا الذي أُقيل من منصبه الإثنين.
وقال خيتافي في بيان في موقعه على شبكة "الإنترنت": "خوان إدواردو إسنايدر هو المدرب الجديد لخيتافي حتى نهاية الموسم".
وعلى صعيد اللاعبين عادت التقارير لتربط بين برشلونة الإسباني والفرنسي كيفن غاميرو مهاجم إشبيلية، فقد ذكرت صحيفة "إل موندو ديبورتيفو" أن "البرسا" مستعد لدفع مبلغ يراوح بين 18 و20 مليون يورو وإعارة لاعبه الكرواتي الشاب ألن هاليلوفيتش للنادي الأندلسي مقابل غاميرو الذي يريده النادي الكاتالوني ليكون بديلاً للأوروغوياني لويس سواريز.