تحققت الـ"ريمونتادا". فعلها ريال مدريد، وقلب الطاولة على خصمه فولسبورغ الألماني في إياب الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا، بعدما تغلب عليه 3-0. كان الفريق الألماني قد تغلب ذهاباً 2-0، إلا أن نجم النادي الملكي كريستيانو رونالدو قاد فريقه الى نصف النهائي بتسجيله الأهداف الثلاثة.
بدأ ريال المباراة ضاغطاً منذ اللحظات الأولى، وسريعاً أثمر ضغطه هدفين. ومن الهجمة الثانية في الدقيقة 16، ضرب ريال بقوة بعد تمريرة عرضية من داني كارفخال ارتدت من الدفاع، وتهيّأت أمام رونالدو، فتابعها في شباك الحارس بيناليو مسجلاً الهدف الأول. لم تهدأ المدرجات بعد الهدف الأول، حتى اشتعلت من جديد، من خلال رونالدو أيضاً، إثر ركنية من الألماني طوني كروس. وصلت الى رونالدو وعكسها ذكية برأسه ليضيف هدفه الثاني في الدقيقة 17.
حاول فولسبورغ الرد على ضغط ريال في الدقيقة 34، عبر لويز غوزستافو الذي سدد كرة قوية أبعدها الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس ببراعة. كذلك أهدر البرازيلي برونو هنريكي فرصة ذهبية عندما تأخر في الترويض من نقطة الجزاء وأتاح الفرصة للدفاع بتشتيت كرته الى ركنية في آخر دقائق الشوط الأول.

تأهل سيتي الى نصف النهائي لأول مرة في تاريخه

واصل ريال ضغطه في الشوط الثاني، وحرم القائم الايسر الفريق من الهدف الثالث إثر ركنية لكروس، عكسها سيرجيو راموس المحلق عالياً برأسه فارتدّت من القائم. وفي الدقيقة 77، أمَّن ريال تأهله الى المربع الذهبي، بعدما حصل على ضربة حرة، سددها رونالدو، أفضل هداف في تاريخ البطولة القارية بـ93 هدفاً، لتخترق حائط الصد وتسكن الزاوية اليسرى لدييغو بيناليو.

سيتي ــ سان جيرمان


حقق مانشسر سيتي إنجازاً تاريخياً بالتأهل الى الدور نصف النهائي لأول مرة في تاريخه، بعدما أقصى ضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي بالتغلب عليه 1-0 (2-2 ذهاباً).
وسيطر سان جيرمان على بداية المباراة طمعاً بقلب النتيجة، لكن حارسه الألماني كيفن تراب تسبّب في ركلة جزاء إثر عرقلة الأرجنتيني سيرجيو أغويرو؛ أهدرها الأخير بعدما سددها بالقرب من القائم الأيسر (30). أما في الشوط الثاني، فكانت كرة البلجيكي كيفن دي بروين الأبرز، عندما تسلم كرة على مشارف المنطقة فلعبها أرضية قوية عانقت شباك الزاوية اليسرى لتراب، مسجّلاً هدف التأهل في الدقيقة 76. وهذه أول مرة يبلغ فيها مانشستر سيتي نصف نهائي بطولة أوروبية منذ موسم 1970-1971. من جهة أخرى، استمرت عقدة سان جيرمان في عبور ربع النهائي، بعدما خرج من هذا الدور للعام الرابع توالياً، إثر اقصائه مرتين على يد برشلونة الإسباني 2-2 ذهاباً و1-1 إياباً موسم 2012-2013، و1-3 ذهاباً و0-2 إياباً الموسم الماضي.


مبارتا الليلة


يحلّ برشلونة الاسباني ضيفاً ثقيلاً على مواطنه أتلتيكو مدريد الليلة الساعة 21.45 بتوقيت بيروت، في إياب ربع النهائي بعدما فاز النادي الكاتالوني 2-1 في الذهاب. ويدخل برشلونة المباراة بمعنويات مهزوزة بعد فشله في الفوز في مبارياته الثلاث الاخيرة في الدوري المحلي، بينها خسارتان متتاليتان مكّنتا أتلتيكو مدريد من تشديد الخناق عليه بتقليص الفارق بينهما الى 3 نقاط بعدما كان 11 نقطة قبل 3 مراحل.
أما أتلتيكو فيسعى الى استغلال عاملي الارض والجمهور لتوجيه الضربة القاضية لبرشلونة.
بدوره، ينتظر بايرن ميونيخ مواجهة صعبة أمام مضيفه بنفيكا، بعدما تغلب النادي البافاري 1-0 ذهاباً. وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة الى مدرب الفريق البافاري الإسباني جوسيب غوارديولا حيث تعتبر فرصته الاخيرة للإبقاء على آماله في تحقيق الهدف الذي تم التعاقد معه من أجله وهو الثلاثية، الدوري والكأس المحليان ودوري الأبطال.
أما بنفيكا، فيسير بخطى ثابتة نحو الاحتفاظ باللقب المحلي للعام الثالث توالياً، بيد أن تركيزه الاكبر سيكون على البطولة القارية التي توّج بلقبها مرتين عامي 1961 و1962 والتي يأمل في بلوغ دور الاربعة فيها للمرة الاولى منذ 1990.