لا يبدو وضع الدولي الألماني ومسجل هدف التتويج في كأس العالم 2014، ماريو غوتزه، في أفضل أحواله في بايرن ميونيخ حيث يلازم مقاعد البدلاء لعدم حصوله على ثقة مدربه الإسباني جوسيب غوارديولا.

ويبدو أن هذه التجربة لا يريد غوتزه إعادتها مع خليفة غوارديولا، الإيطالي كارلو أنشيلوتي، لذا فإن رحيله عن قلعة "أليانز أرينا" لا يبدو مستبعداً.
لكن وجهة "سوبر ماريو" قد تكون إلى فريقه السابق بوروسيا دورتموند، إذ كشفت صحيفة "بيلد" المحلية أمس أن النادي الأصفر يفكر جدياً في استعادة اللاعب الذي باعه للنادي البافاري مقابل 37 مليون يورو.
وكان دورتموند قد نجح سابقاً في إعادة لاعبين إلى صفوفه هما الياباني شينجي كاغاوا والتركي نوري شاهين.
في المقابل، يبدي مانشستر يونايتد الإنكليزي اهتماماً بضم الغابوني بيار - إيميريك أوباميانغ من دورتموند، بحسب صحيفة "ذا دايلي ميرور".
ووفقاً للصحيفة، فإن إدارة "الشياطين الحمر" أجرت اتصالات بممثلين عن اللاعب للتباحث في انتقاله إلى ملعب "أولد ترافورد" حتى لو أن المدرب المقبل للفريق لم يتحدد بعد، مشيرة إلى أن يونايتد مستعد لتقديم عرض يبلغ 70 مليون يورو لإقناع دورتموند بالتخلي عن لاعبه.
وفي فرنسا، تبدو حال الأوروغوياني إيدينسون كافاني، لاعب باريس سان جيرمان، مشابهة لغوتزه، في ظل وجود السويدي زلاتان إبراهيموفيتش في مركز قلب الهجوم.
وخلال مقابلة له مع صحيفة "توتو سبورت" الإيطالية، لم يستبعد شقيق ووكيل أعمال كافاني، والتر غوييلموني، انتقاله إلى يوفنتوس الإيطالي.
وقال غوييلموني: "شقيقي لديه احترام كبير لإيبرا. في الماضي، قال إيدي (لقب كافاني) ببساطة إنه يريد اللعب كقلب هجوم. مستقبله لن يختلف عن إبراهيمويتش. مستقبل في تورينو؟ كل شيء ممكن في كرة القدم، إنه ناد عريق بتاريخ كبير".
وأضاف: "يمكنه (كافاني) أن يبقى في سان جيرمان الذي يمتلك مشروعاً واعداً، لكن يمكنه أيضاً أن يغيّر. هذا يختلف بالنظر إلى العديد من الأشياء".
وختم قائلاً: "الدوري الإنكليزي بطولة فيها منافسة أكبر بين الفرق، لكن الدوري الإيطالي والإسباني صعبان أيضاً. بالنسبة لإيدي، العودة إلى إيطاليا لا تعدّ خطوة إلى الوراء في مسيرته".