ما أن عُلم أن جلسة اللجنة العليا للاتحاد اللبناني لكرة القدم لم تعقد، أو بالأحرى طار نصابها بعد خمس دقائق على انعقادها مع غياب الرئيس هاشم حيدر، حتى توقع كثيرون أن هناك مشكلة و«الجماعة مش متفقين»، في حين أن مصادر كروية أخرى تؤكد الاتفاق على التعديلات ومنصب المنسق العام وسيتم إرسالها الى الفيفا. البعض يقول إنهم متفقون، وآخرون يقولون إنهم غير متفقين. الوقائع تشير الى أنهم «متفقون وغير متفقين» في الوقت عينه.

«الجماعة» متفقون على التعديلات وعلى استحداث منصب منسق عام مع صلاحيات الأمين العام، وسيتم إرسالها الى الفيفا ورمي الكرة في ملعبه، وإذا وافق عليها سيتم اعتمادها، أما في حال الرفض فسترسل التعديلات كما وضعها الفيفا من دون تعديل.
كلام جميل، وطالما أنهم متفقون فلماذا لم يجتمعوا؟ هي أشبه بعبارة جرى استعمالها سابقاً وهي: «إيه إيه إيه ... لأ».
هم متفقون على التعديلات وصلاحيات المنسق العام التي هي صلاحيات الأمين العام، لكن هناك بعض الصلاحيات أو المكتسبات حصل عليها الأمين العام الحالي رهيف علامة مع مرور الزمن، وأصبح يعتبرها من ضمن صلاحياته، لكن ليس هناك في النظام الداخلي للاتحاد ما يشير الى أنها من صلاحياته.
وهنا بيت القصيد، فالرئيس هاشم حيدر يريد تحديد هذه الصلاحيات والالتزام بصلاحيات الأمين العام كما هي في النصوص، والاتفاق على ما تم «الاستيلاء» عليه لن يكون قائماً في فترة ما بعد التعديلات ويجب إعادته الى اللجنة العليا.
النظام الداخلي للاتحاد في نسخة تشرين الأول 2006 يشير في مادته 4 - 11: يمارس أعضاء اللجنة العليا الاختصاصات الآتية:
أمين السر العام:
1- تنفيذ قرارات اللجنة العليا
2- توجيه الدعوات والقيام بالترتيبات اللازمة لاجتماعات الجمعية العمومية واللجنة العليا وتسجيل المحاضر والتوقيع عليها مع الرئيس.
3- الإشراف على أعمال اللجان وشؤون الموظفين.
4- إعداد المراسلات والتوقيع عليها، ما عدا المراسلات إلى الدوائر الرسمية اللبنانية التي يوقّعها مع الرئيس، وكذلك المراسلات التي ترى اللجنة العليا إشتراكه مع الرئيس في توقيعها.
5- إعداد البيان الإداري السنوي.
6- الاشتراك مع المحاسب وأمين الصندوق في إعداد البيان المالي السنوي.
7- إعداد جدول أعمال جلسات اللجنة العليا والجمعية العمومية.
8- تنسيق أعمال لجان المناطق واللجان المختلفة العاملة في خدمة الاتحاد.
9- توجيه الدعوات إلى مجالس المناطق لانتخاب لجان المناطق والإشراف على عملية الانتخاب.
10- حفظ جميع المحاضر والملفات والمستندات في مكتب الاتحاد.
الرئيس هاشم حيدر ليس لديه مشكلة مع النظام الداخلي وصلاحيات الأمين العام وواجباته، وفي أن تكون هي صلاحيات المنسق العام، رغم ضبابية بعض الصلاحيات ومطاطيتها بطريقة تشعر بأن من صاغها تعمّد أن تكون على هذه الشاكلة من عدم الوضوح كي تحمل تأويلات وتفسيرات كثيرة تتيح هامش تحرك مريح لصاحبها.
مشكلة حيدر هي في بعض الممارسات التي يقوم بها الأمين العام والتي هي ليست من صلاحياته ويتم إدراجها ضمن الصلاحيات بسبب ضبابية البنود وعدم وضوحها.
فأحد تلك المكتسبات التوقيع على البطاقات الاتحادية الموسمية، إذ ليس هناك ما يشير في النص الى أنها من صلاحيات الأمين العام، وحيدر يعتبر أنها يجب أن تكون من صلاحيات الرئيس. وهذه مسألة بسيطة نسبة الى أمور أخرى تتعلق بالمراسلات الخارجية التي يقوم بها علامة دون إعلام اللجنة العليا للاتحاد، إذ يطالب حيدر بالاطلاع على جميع المرسلات وبإلزام المنسق العام الجديد بضرورة اطلاع أعضاء اللجنة العليا على المراسلات. والأمر لا يتوقف على الصادر فقط من الاتحاد الى الخارج، بل ينسحب أيضاً على الوارد وكل ما يصل الى الاتحاد من مراسلات والتي لا يتم اطلاع الاتحاد على جميعها، ومنها على سبيل المثال دعوة المدرب إميل رستم للمشاركة في الجزء الثاني من دورة محاضرين في التدريب والتي كان من المفترض أن تقام ابتداءً من 17 أيلول 2011 بتنظيم من الفيفا في قطر، حيث لم يتم إبلاغ رستم أو أي من الأعضاء بالدعوة، علماً بأن الفيفا أرسل سابقاً الاستمارة، فعمد رستم الى تعبئتها وتوقيعها وإرسالها الى الاتحاد، حيث وقعها علامة بتاريخ 13 أيار 2011 وختمها بخاتم الاتحاد وأرسلها الى الفيفا. وبناءً عليه أرسل الفيفا الاستمارة النهائية والدعوة في نهاية شهر آب، حيث وقعها رستم مجدداً وأرسلها الى الاتحاد، ليفاجأ رستم بمراسلة من الفيفا بعدم وصول الاستمارة النهائية، فقام بمراجعة الرئيس حيدر ليخبره بعدم علمه بالموضوع، ليثيره في إحدى الجلسات، لكن علامة لم يوقع المراسلة، وبالتالي خسر مدرب منتخب لبنان السابق فرصة مشاركته في الدورة الخارجية، رغم إلحاح الجهة الداعية والسؤال أكثر من مرة عن مشاركة رستم. وهذا عينة بسيطة مما يحصل على صعيد المراسلات، إذ يشعر بعض الأعضاء بأنهم «آخر من يعلم»، هذا إذا علموا، الى درجة أن بعضهم يشك في الموضوع. «فحين تتمسك بأمر ما وتغطي عليه، فإما أنك تخاف أن تخسره أو أن هناك أمراً مخالفاً للقانون أو غير مقبول من الأعضاء يحصل في الخفاء، ويتم التستر عليه» يقول أحد الأعضاء المطلعين في الاتحاد. ولا تتوقف المسألة عند الصادر والوارد، فهناك موضوع النشرات الإعلامية وتعاميم الاتحاد، فليس هناك في النص ما يمنح الأمين العام صلاحية إرسال النشرات الإعلامية، حتى إن رئيس الاتحاد توقف عند موضوع تعميم الاتحاد وضرورة توقيعه مشاركة مع المنسق العام، لكن علامة رفض الموضوع لمعالجته من قبل بعض الأطراف والوصول الى صيغة اطلاع الأعضاء على التعميم قبل إرساله.
خلاصة المشكلة أو العقدة التي تعرقل إرسال التعديلات هي على موعد الاتفاق على هذه الأمور وإعادة صلاحيات الى اللجنة العليا للاتحاد وعدم اعتبارها من صلاحيات المنسق العام، وخصوصاً أن النصوص لا تتضمن ذلك. وهذا أمر يوافق عليه الفريق الآخر الذي يتحاور مع حيدر وفريقه، وموافق على أن هذه الأمور يجب أن تكون من صلاحيات اللجنة العليا، لكن المشكلة في التوقيت.
فحيدر يريد تثبيت الاتفاق على هذه الأمور وإرسالها من ضمن التعديلات وترك الأمور للفيفا، في حين أن الفريق الآخر يريد عدم تثبيتها حالياً وانتظار رد الفيفا، ففي حال موافقته عليها حينها يجري تثبيت ما تم الاتفاق عليه، وإذا رفض يكون «ما باليد حيلة». وعدم الاتفاق على هذه النقطة دفع بحيدر الى عدم حضور الجلسة الأخيرة وتأجيل بند التعديلات. فهو يرفض هذا الطلب من منطلق أنه طالما أن الجميع متفقون على ضرورة تصويب الواقع ومعالجة الثغرات القائمة، فلماذا التأجيل وعدم إقرارها حالياً؟ ومن يضمن في حال موافقة الفيفا على منصب المنسق العام أن يتم الاتفاق عليها لاحقاً وإقناع علامة بها. ففريق حيدر غير مؤمن بأن هناك من يمون على علامة حالياً، حتى لو كان هذا الشخص هو الأمين العام السابق بهيج أبو حمزة أو عضو الاتحاد جهاد الشحف، مع ما يمثلان من مرجعية. فقد يكون هؤلاء قادرين على إبعاد علامة كأحد ممثلي الطائفة الدرزية في الاتحاد في الانتخابات المقبلة، لكن حالياً ليس مؤكداًَ أن هناك من هو قادر على إجبار علامة على القبول بالتغيير بعد تثبيت منصب المنسق العام.
ويرى متابعون للملف أن علامة سيكون قوياً في حال موافقة الفيفا، ولن يقبل بالتغيير، وهذا يؤكده تعنّت علامة الذي هو شبه متأكّد من موافقة الفيفا على الصيغة اللبنانية، وخصوصاً أنه زار الفيفا، وهو أمر يبدو أن حيدر وفريقه أصبح مؤمناً به ويتوقع الموافقة الدولية، وبالتالي يريد تثبيت الصيغة الجديدة حالياً طالما أنهم في موقع قوة.
الفريق الآخر يرفض تثبيت التغييرات الآن من منطلق أن هذا يكون عبارة عن «كسر» لعلامة طالما أن حيدر يفرضه وهو قوي وهذا ليس صحياً، ويؤكد أن التغييرات ستحصل بعد موافقة الفيفا وهم يضمنون هذا الأمر لحيدر غير المصدق بأن هذه الضمانة ستتم ترجمتها.
لكن الغداء الذي أقيم أمس وجمع حيدر مع أبو حمزة والشحف والنائب أكرم شهيب وأحمد بعلبكي يبدو أنه طمأن حيدر وحوّل الالتزام والوعد الى تأكيد واعتبار الكلام «حكي كبار»، وما تم الاتفاق عليه لن يسقط مع مرور الزمن. ويوم الاثنين المقبل سيشهد إقراراً للتعديلات ضمن صيغة تريح الجميع، ما لم يطرأ جديد يطيح ما جرى الاتفاق عليه، لكن هذا أصبح صعباً لسببين: الأول، أن الكلام أمس كان على أعلى مستوى بضمانات مؤكّدة، أضف الى ذلك أن حال بعض الأعضاء وصلت الى حالة من القرف دفعتهم الى إطلاق مواقف لافتة. فحين يكتب عضو الاتحاد سمعان الدويهي على حسابه الخاص على صفحة تويتر «يجب تطبيق كل التعديلات اذا أرادوا، لا قسم منها، وأهمها المتعلقة بالحد من الطائفية والتدخلات السياسية وإبعاد الدين والسياسة عن كرة القدم»، فهذا يوحي بأن الأمور ما عادت تحتمل، وخصوصاً أن الدويهي يسعى الى تحقيق الحلم الكبير بدوره عبر الوصول بمنتخب الصالات الى كأس العالم. وقد يكون كلام الدويهي جميلاً، لكن من الصعب تطبيقه بدليل أن من حلّها أطراف لها علاقة بالسياسة والرياضة على حد سواء. وهنا سؤال يطرح هل من «حرد» وقاطع الجلسات سيعود وهل تشهد جلسة الإثنين اكتمال النصاب مع حضور محمود الربعة وأحمد قمر الدين ورهيف علامة؟




تأهّل الساحل

تأهّل فريق شباب الساحل الى ربع نهائي كأس لبنان لكرة القدم بفوزه على الشباب الغازية 2 - 0 أمس، على ملعب الصفاء، في مباراة مؤجلة من الدور الـ16، بسبب سوء الأحوال الجوية. وتقدم الساحل بقيادة المدرب محمود حمود عبر هدف حسن ضاهر في الدقيقة 16 من تسديدة قوية، قبل أن يعزز تقدمه في الدقيقة 80 بهدف المالياني أوليسيه ديالو بعد تمريرة من محمود عيتاني.
قاد المباراة الحكام حسن سلمان، حسين عيسى ومحمد ضو، وجريس يرق رابعاً.
وسيلعب الساحل في ربع النهائي مع التضامن صور الذي تأهل الى الدور عينه بعد فوزه على الإرشاد 2 - 1 بعد التمديد. كذلك تأهل النجمة لملاقاة العهد، والأهلي صيدا لملاقاة الأنصار، وتبقى هوية الفريقين اللذين سيتأهلان الى ربع النهائي الأخير، حيث سيصعد الفائز من لقاء الصفاء وطرابلس على ملعب برج حمود في 24 الجاري، والراسينغ مع الإخاء الأهلي عاليه على ملعب الصفاء، والمباراتان عند الساعة 13.45. ولم يحدد الاتحاد موعد مباريات الدور ربع نهائي.