قدّم الإسباني رافايل نادال، المصنف ثالثاً، أداءً قوياً في مباراته أمام مواطنه فيليسيانو لوبيز الثامن عشر، حيث فاز عليه 6-4 و6-4 و6-2، ليبلغ ربع النهائي ويثبت أنه مصمم على إحراز لقب بطولة أوستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب.

ولم يُتح نادال الفرصة لمواطنه للدخول في أجواء المباراة، فأجبره على ارتكاب 52 خطأ مباشراً، ونجح في كسر إرساله مبكراً في كل مجموعة، محكماً سيطرته على المجريات تماماً، وخسر إرساله مرة واحدة فقط.
وقال الإسباني: «كان الطقس حاراً جداً، وأعتقد أن من الجيد أن أفوز بثلاث مجموعات في ظل هذه الظروف».
ويبحث نادال، الذي فقد في تموز الماضي صدارة التصنيف العالمي لمصلحة الصربي نوفاك ديوكوفيتش، عن لقبه الحادي عشر في الـ«غراند شيليم»، والثاني في بطولة ملبورن بعد عام 2009 حين تغلب على السويسري روجيه فيديرر في المباراة النهائية. ويلتقي نادال في ربع النهائي مع التشيكي توماس برديتش السابع، الذي تغلب على الإسباني الآخر نيكولاس الماغرو العاشر 4-6 و7-6 و7-6 و7-6.

ورفض التشيكي السلام على الماغرو بعد نهاية المباراة، ما أثار انتقاد الجمهور الأوسترالي، إذ اعتبر برديتش أن «الماغرو تعمّد توجيه الكرة مباشرة نحو وجهه، فكيف له أن يسلّم عليه».
وإذا سارت الأمور جيداً، فإن نادال يتجه الى مواجهة فيديرر منافسه التقليدي في نصف النهائي بعدما واصل الأخير عروضه الرائعة وكلّلها بفوز سهل وسريع على الأوسترالي برنارد توميك 6-4 و6-2 و6-2. وتوِّج فيديرر بأربعة ألقاب في بطولة أوستراليا، وهو يملك الرقم القياسي في الـ«غراند شيليم» بإحرازه 16 لقباً، لكنه فشل في الفوز في أي من البطولات الأربع الكبرى في العام الماضي، قبل أن يُنهيه بطريقة مثالية بإحرازه بطولة الماسترز للاعبين الثمانية الأوائل في العالم.
وأوضح فيديرر «كان عليّ تقديم أداء جيد في هذه المباراة لعدم إتاحة الفرصة لتوميك للعب براحة»، مشيراً الى أن «مواجهته المقبلة مع دل بوترو ستكون مثيرة لكونه من اللاعبين الكبار في دوري المحترفين حالياً».
وتنتظر فيديرر مواجهة من العيار الثقيل في ربع النهائي أمام الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو، الحادي عشر، والذي حقق فوزاً سهلاً أيضاً على الألماني فيليب كولشرايبر 6-4 و6-2 و6-1، مؤكداً بدوره استعادته مستواه السابق الذي خوله الفوز ببطولة الولايات المتحدة المفتوحة عام 2009، قبل أن تبعده الإصابات المتعددة أشهراً عدة أدت الى تراجعه في التصنيف العالمي.
ولدى السيدات، جددت البلجيكية كيم كلايسترز، حاملة اللقب والمصنفة حادية عشرة، فوزها على وصيفتها الصينية لي نا الخامسة 4-6 و7-6 و6-4، لتبلغ ربع النهائي.
وتوِّجت البلجيكية بطلة في النسخة الأخيرة بفوزها على لي نا في المباراة النهائية التي كانت الأولى للصينية في البطولات الأربع الكبرى.
وقالت كلايسترز: «لم يكن الأمر سهلاً بالنسبة إلينا معاً»، مضيفة «لعبت لي جيداً وفازت بالمجموعة الأولى، لكنني حاولت بعد ذلك عدم الاستسلام»، وتابعت «ارتكبت لي بعض الأخطاء، وخصوصاً في بداية المجموعة الثالثة بعدما أثّرت الكرات الحاسمة للفوز بالمباراة التي أهدرتها على تركيزها، وحاولت بدوري الاستفادة من الأمر والتقدم».
أما الصينية فعلّقت على الخسارة بعدما أجهشت بالبكاء في المؤتمر الصحافي، قائلة: «لم ألعب جيداً وعاندني الحظ وكنت متوترة قليلاً»، مضيفة «لا يهم إن كانت النتيجة متقاربة أو لا، ففي النهاية خسرت المباراة».
وتلتقي كلايسترز في مباراتها المقبلة مع الدانماركية كارولين فوزنياكي الأولى الفائزة على الصربية يلينا يانكوفيتش الثالثة عشرة 6-0 و7-5.
وتأهلت الى ربع النهائي أيضاً البيلاروسية فيكتوريا أزارنكا الثالثة بفوزها على التشيكية إيفيتا بينيسوفا 6-2 و6-2، لتضرب موعداً مع البولونية أنييسكا رادفانسكا الثامنة التي حذت حذوها بفوزها السهل أيضاً على الألمانية يوليا جورج الثانية والعشرين 6-1 و6-1.