سيكون يوم السبت 18 شباط حافلاً على الصعيد الإداري السلّوي مع انعقاد جمعيتين عموميتين للاتحاد اللبناني لكرة السلة، بهدف إقرار البيانين الإداري والمالي، وإقرار بعض التعديلات المقترحة على النظام

التأمت الهيئة الإدارية للاتحاد اللبناني لكرة السلة برئاسة رئيس الاتحاد جورج بركات، وبحضور غالبية الأعضاء، وفي أبرز المقررات: - أخذ العلم بكتاب الاتحاد العربي المتضمن دعوة للمشاركة في بطولة الاندية العربية التي ستقام في الكويت من 12 لغاية 23 أيار، وتقرر التريّث في الجواب. وحددت اللجنة آخر شهر نيسان موعداً لإنهاء بطولة لبنان، كذلك طرحت موضوع المشاركة في بطولة الاندية العربية والاستحقاقات الآسيوية ودورة ستانكوفيتش، وجرى التداول بعدة أفكار وطروحات انتهت بتكليف بركات بوضع تصوّر عام لهذه المشاركة من خلال مشاورات مع الأندية. - الدعوة إلى عقد جمعية عمومية لمناقشة البيانين الإداري والمالي وإقرارهما السبت 18 شباط عند الساعة 16.00 في نادي أنترانيك، ويكون نصاب الجلسة الأكثرية المطلقة (أكثر من النصف) ممن يحق لهم التصويت. وفي حال عدم اكتمال النصاب في الجلسة الأولى، تعقد جلسة ثانية يوم السبت 25 شباط في المكان والتوقيت عينهما وتكون الجلسة قانونية بنصاب أكثر من الثلث ممن يحق لهم التصويت، وفي حال عدم اكتمال النصاب في الجلسة الثانية، تدعو الهيئة الإدارية للاتحاد إلى جلسة ثالثة يوم السبت في 3 آذار في المكان والتوقيت ذاتهما ويكون نصاب الجلسة بمن حضر ممن يحق لهم التصويت.
وتلي الاجتماع الأول الدعوة الى اجتماع للجمعية العمومية للموافقة على اقتراح الهيئة الإدارية تعديل النظام، حيث تسري مواعيد الجمعية العمومية الأولى.
وفي أبرز التعديلات المادة 154 في فقرتها العاشرة والمتعلقة بإيقاف اللاعب المطرود في أول مباراة يلعبها فريقه إذ لم تكن ملحوظة مسألة اللاعب الأجنبي حيث يجب تنفيذ العقوبة قبل استبداله من قبل ناديه. يأتي التعديل بعد الذي حصل مع نادي الشانفيل حين أوقف لاعبه غارنيت طومبسون فقامت إدارة النادي باستبداله لمباراة واستعانت بالسوري عبد الوهاب الحموي في مباراة واحدة، وبالتالي لم يتأثر الفريق بالإيقاف. ومع التعديل الجديد لم يعد يحق للنادي استبدال اللاعب قبل تنفيذه للعقوبة.
كذلك سيجري تعديل بعض بنود نظام العقوبات وتطويرها كي تكون ملائمة وقابلة للتنفيذ مع رفع الغرامات المادية عبر تطوير نظام الوحدات.