كانت تحضيرات نادي الأنصار لانطلاق مرحلة الإياب تلحظ مواجهة السلام صور في الأسبوع الـ12، لكن تعميم الاتحاد أشار الى أن الأنصار سيلتقي المبرة، وهو أمر فاجأ الأنصاريين، فهم اعتمدوا ترتيباً للذهاب يضع السلام في المركز التاسع والمبرة في العاشر نظراً لتساوي الفريقين بـ8 نقاط، لكن الأفضلية للسلام بفارق هدف. غير أن الاتحاد ارتكز على مواجهة الفريقين في الذهاب وكانت لمصلحة المبرة وبالتالي يحتل هو المركز التاسع. وعاد الأنصاريون الى النظام الفني الخاص للبطولة ووجدوا أن آلية المواجهات المباشرة تحتاج الى مباراتين لا إلى واحدة


كما جاء في المادة السابعة التي تقول:
إن آلية تحديد هوية فريق الجمعية الفائز بالمركز ......
تكون:
أ – اعتماد مجموع نتيجة المباراتين اللتين جمعتا مباشرة بين فريقي الجمعيتين المتساويتين في الترتيب نقاطاً على أن يعدّ فائزاً مَن جمع أكبر عدد من نقاط المباراتين المباشرتين. واستطراداً فإن المادة نفسها (السابعة) تحدد أن هذه الآلية تعتمد في نهاية البطولة والمؤلفة من مرحلتين وفقط لتحديد المراكز الثلاثة الأولى والمركزين 11 و12 حصراً ولا يمكن بأي شكل من الأشكال أن تخضع مرحلة واحدة وهي الذهاب الى أحكام المادة.
أما المادة «ج» فتشير الى اعتماد فارق الأهداف في ترتيب الفرق في حال لم يكن هناك مواجهتان.
لكن رأي اتحادي يشير الى أن لا مادة تنص على اعتماد فارق الأهداف ولا يمكن اعتماد آلية خلال الموسم تكون مختلفة عن الآلية في نهاية الموسم، فهذا أمر مناف للمنطق. وهذا صحيح، لكن نص النظام الفني للبطولة والمرسل الى الأندية قبل الموسم يشير الى عكس ذلك.
وهذا ما يرتكز عليه الأنصاريون حين يؤكدون أن ما يجب اعتماده هو فارق الأهداف. لكن مشكلة الأنصار ليست في هذه الجدلية، ولا مشكلة لديه في أي آلية يمكن اعتمادها ولكن بشرط إبلاغ الأندية بذلك. غير أن مشكلة الأنصار هي في عدم مبالاة الاتحاد بمراسلات الأندية، وهو أمر تكرر مراراً حيث ذكر موقع النادي الإلكتروني «أن النادي، ورغبة في مشاركة الاتحاد اللبناني في عملية تطوير اللعبة، اعتمد مراسلة الاتحاد بشكل حضاري في كافة الأمور التي يراها مناسبة لتحسين اللعبة أو ظلامات يتعرض لها النادي، لكن الاتحاد يتجاهل الكتاب الرابع المرسل من النادي دون يلقى أي رد».
وحين تقول للأنصاريين إنكم ارسلتم كتابكم حول الآلية يوم الثلاثاء في 24 الجاري بعد يوم على اجتماع اللجنة العليا، وبالتالي لم يكن هناك امكانية للرد عليه، يكون جوابهم «لكن الاتحاد اجتمع اليوم (أمس) وأرسل تعميماً بذلك تحت رقم 4/2012 ولم يردوا على مراسلتنا».
وهنا الجواب عليهم بسيط لكن قد يكون فيه بعض الإساءة للاتحاد حين تعلم أن اجتماع أمس لم يكن بمعنى اجتماع بل متابعة لقضية أثيرت في الجلسة السابقة، وبالتالي يكون عتب الأنصار صحيحاً في الشكل لكن غير قابل للتطبيق في المضمون نظراً لكون الرد يتطلب جلسة مكتملة للاتحاد، لكن ليس هناك مانع من الرد على الأنصار وتوضيح الموضوع من قبل الاتحاد قبل انطلاق الإياب غداً.




تعديل في الدوري

نقلت لجنة الطوارئ في الاتحاد اللبناني لكرة القدم مباراة النجمة وطرابلس ضمن الأسبوع الـ12 من الدوري من ملعب المدينة الرياضية الى ملعب صيدا يوم السبت عند الساعة 17.30. كما عدلت في موعد ومكان مباراة الإخاء الأهلي عاليه والراسينغ بقيادة المدرب دايفيد ناكيد حيث أصبحت يوم الأحد عند الساعة 14.15 على ملعب الصفاء.