كانت المنشطات الحدث أمس، وشغلت العالم من روسيا إلى الصين. فقد أعلن وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو، أن نتائج عينات 27 رياضياً روسياً جاءت إيجابية منذ الأول من كانون الثاني 2016 بعد وجود آثار عقار ملدونيوم المحظور فيها.

وقال موتكو لوكالة "آر ـ سبورت": "حتى الآن، فإن 27 شخصاً في روسيا جاءت نتائجهم إيجابية بمادة ملدونيوم"، و"127 شخصاً تقريباً حول العالم".
وسبق للعديد من الرياضيين الروس الاعتراف بثبوت تناولهم لمادة ملدونيوم بدءاً من المصنفة أولى عالمياً سابقاً في لعبة كرة المضرب ماريا شارابوفا، كذلك أُوقفَت السباحة يوليا ايفيموفا، صاحبة برونزية سباق 200 م صدراً في دورة الألعاب الأولمبية في لندن 2012، بعد فحص إيجابي.
من جهته أيضاً، أعلن الاتحاد الصيني للسباحة وجود ست حالات منشطات إيجابية لسباحين صينيين حصلت في الأشهر الماضية، في وقت نفت فيه الوكالة الصينية للمنشطات أي عملية تستّر على النتائج.
ونقلت وكالة الأنباء الصينية "شينخوا" عن الاتحاد الصيني وجود ثلاث حالات تتعلق بالسباحين زهاو يينغ، وانغ يزهوو وآن جياباو تناولوا مادة "كلينبوتيرول" العام الماضي، ولم يسبق لهم أن شاركوا في الألعاب الأولمبية أو بطولة العالم.
وأوضحت أيضاً أن الاتحاد الصيني لم يكشف أسماء السباحين الثلاثة الآخرين الذين تناولوا مادة "هيدروكلوروثيازايد" في كانون الثاني الماضي وينتظرون جلسة الاستماع إليهم.
ويأتي إعلان الاتحاد الصيني قبل أسابيع من انطلاق بطولة الصين للسباحة، وأيضاً بعدما كشفت صحيفة "تايمز" البريطانية وجود خمس حالات منشطات إيجابية في السباحة الصينية جرى التستر عليها لتجنب أي عاصفة.