وضع الايطالي فابيو كابيللو منتخب انكلترا لكرة القدم في موقف لا يحسد عليه قبل أشهر قليلة من نهائيات كأس اوروبا 2012 عندما قدم المدرب الشهير استقالته من تدريب منتخب «الاسود الثلاثة» مستبقاً العقوبة التي كان سيوجهها اليه الاتحاد الانكليزي وذلك عقب انتقاده الاخير على قراره تجريد جون تيري من شارة قائد المنتخب الوطني لاتهامه بتوجيه عبارات عنصرية لمدافع كوينز بارك رينجرز، انطون فيرديناند، في تشرين الاول الماضي.

وكانت الترجيحات تشير الى ان الاتحاد سيفرض عقوبة مادية على كابيللو مستبعدة اقالته، غير ان المدرب الايطالي فجر المفاجأة مقدماً استقالته التي قبلها الاتحاد الانكليزي.
وجاء في بيان صادر عن الاتحاد الانكليزي في وقت متأخر من مساء امس «قبلت استقالة فابيو، وسيترك منصبه بمفعول فوري».
وقدم المدرب الخبير استقالته بعد اجتماعه برئيس الاتحاد، ديفيد برنشتاين، في ملعب «ويمبلي».
وقال برنشتاين: «اريد التأكيد انه خلال اجتماع اليوم (أمس) وطوال الفترة التي امضاها مدرباً لانكلترا، تصرف فابيو باحترافية فائقة»، وتابع «قبلنا استقالة فابيو، واتفقنا انه القرار السليم. نريد ان نشكر فابيو لعمله مع منتخب انكلترا ونتمنى له النجاح في المستقبل».
وكان مصدر فاعل في اروقة الاتحاد الانكليزي، وهو ديفيد ديفيس الذي كان المدير الدولي في الاتحاد الانكليزي، ذكر لشبكة «بي بي سي» البريطانية ان كابيللو وضع نفسه في وضع حرج بسبب موقفه من مسألة تيري، لان ذلك يشكل مخالفة لعقده الذي ينتهي اصلاً بعد كأس اوروبا الصيف المقبل.
وكان كابيللو قال الاحد الماضي في تصريح لشبكة «راي 1» الايطالية: «اعتقد انه كان من العدل ان تبقى شارة القائد مع تيري. لا اوافق الاتحاد الانكليزي بقراره. لقد تحدثت مع الرئيس (الاتحاد) وقلت له انه، وبحسب رأيي، لا يجب معاقبة الشخص حتى يصبح الامر رسمياً بإصدار المحكمة - محكمة غير رياضية بل مدنية - قراراً يؤكد بأن تيري قام بالامر المتهم به».
وكان مجلس ادارة الاتحاد اصدر قراره بشأن تيري لأن المحاكمة ستحصل بعد نهائيات كأس اوروبا في 9 تموز المقبل في محكمة لندن، وهو قرر بالاجماع «انه من مصلحة جميع الافرقاء تجريد جون من شارة القائد، وانه لن يُستبعد عن التشكيلة، اذ يملك فابيو كابيللو حرية اختياره لمباراة هولندا الودية في 29 شباط الحالي وكأس أوروبا».