تختتم غداً الأحد النسخة الثامنة والعشرون من بطولة أمم أفريقيا لكرة القدم المقامة حالياً في الغابون وغينيا الاستوائية، حين يلتقي منتخبا ساحل العاج وزامبيا في النهائي عند الساعة 21.00 بتوقيت بيروت. ويلتقي المنتخبان الغاني والمالي اليوم السبت في التوقيت عينه على ملعب «أولمبيكو» في مالابو في مباراة الترضية «النهائي المصغر» لتحديد صاحب المركز الثالث. ولا تكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى المنتخبين؛ لأن الهدف المنشود الذي كانا يطمحان إليه، أي إحراز اللقب، تبخر وذهب سدىً، وخصوصاً غانا التي كانت تطمح إلى اللقب القاري الخامس في تاريخها والأول منذ 30 عاماً، لكنها منيت بخسارة مفاجئة أمام زامبيا 0-1، فيما توقفت مغامرة مالي بخسارتها بالنتيجة ذاتها أمام ساحل العاج المرشحة القوية للّقب الثاني في تاريخها بعد الأول عام 1992 في السنغال.

والأكيد أن معنويات لاعبي المنتخبين في الحضيض بعد الفشل في المربع الذهبي، وهنا يكمن دور المدربين اللذين سيحاولان معالجة العامل النفسي ورفع معنويات لاعبيهم قبل خوض المباراة الأخيرة لهم في النهائيات الحالية، التي ستكون فرصة للمدربين لإشراك اللاعبين الاحتياطيين الذين لم يحظوا بفرصة اللعب كأساسيين حتى الآن.