ميلان قادم بقوة. هذا ما يمكن استخلاصه من مباراة النادي اللومباردي أمام ضيفه أرسنال الإنكليزي. ليلة أمس كان ميلان باهراً إلى أبعد الحدود. قلما شاهدنا الـ«روسونيري» بهذه الصورة منذ مدة. بطل دوري أبطال أوروبا 7 مرات أثبت أمس تمرسه في هذه المسابقة. أداؤه الهجومي أقل ما يقال فيه أنه كان رائعاً، وتنظيمه الدفاعي كان على أعلى مستوى.

يصعب الحديث أمس عن نقطة ضعف أو مشكلة في ميلان. التفاهم والانسجام كانا واضحين على لاعبيه. السيطرة كانت تامة على الكرة منذ انطلاق المباراة. عرف الـ«روسونيري» كيف يحكم قبضته على اللقاء. لم يترك لأرسنال أي مجال لتنفس الصعداء.
وعاد إلى صفوف الـ«روسونيري» المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، بعد إيقافه محلياً لصفعه لاعباً منافساً، وشارك أيضاً لاعب الوسط الغاني كيفن برنس بواتنغ، فيما جلس المدافع اليساندرو نيستا والمهاجم البرازيلي ألكسندر باتو على مقاعد البدلاء بعد عودتهما من الإصابة.
من جهة أرسنال، غاب عن تشكيلة المدرب الفرنسي آرسين فينغر قلب الدفاع الألماني بير ميرتيساكر المصاب في كاحله في مباراة سندرلاند الأخيرة.
ورغم أن ميلان تعرض لضربة مبكرة بعدما أُصيب قائده الهولندي المخضرم كلارنس سيدورف (12)، لكن بواتنغ افتتح التسجيل بطريقة رائعة عندما روّض الكرة داخل المنطقة وسددها صاروخية ارتدت من بطن العارضة إلى شباك الحارس البولوني فويتشي تشيسني (15).
وكاد أنطونيو نوتشيرينو يضاعف النتيجة، لكن تسديدته من حافة المنطقة علت العارضة بقليل (21).
وانطلق إبراهيموفيتش على الجناح الأيسر متجاوزاً الظهير الفرنسي بكاري سانيا ومرر كرة متقنة إلى البرازيلي روبينيو المندفع من الخلف، فلعبها برأسه في الزاوية اليسرى مسجلاً الهدف الثاني لميلان (38).
ولم يتأخر ميلان في حسم المواجهة مبكراً من بداية الشوط الثاني، عندما مرر إبراهيموفيتش إلى روبينيو على حافة المنطقة، فسدد البرازيلي كرة أرضية سكنت الزاوية اليمنى لمرمى المدفعجية (49).
وصد حارس ميلان المخضرم كريستيان ابياتي كرة أرسنال الأولى التي أصابت الخشبات الثلاث من قدم الهداف الهولندي روبن فان برسي (66).
وتابع إبراهيموفيتش تلاعبه بدفاع أرسنال، فأسقطه السويسري يوهان دجورو داخل المنطقة ليحتسب الحكم ركلة جزاء ترجمها إبراهيموفيتش بنفسه أرضية إلى يمين تشيسني الذي كان قريباً من صدها، ليسجل «ايبرا» هدفه الخامس هذا الموسم في خمس مباريات (79).
وزج المدرب ماسيميليانو الليغري بالمهاجم العائد باتو في الدقائق الأخيرة بدلاً من روبينيو (84)، كاد بعدها فان برسي يقلص الفارق برأسية لكن أبياتي حرمه ذلك مجدداً (85).




فوز زينيت على بنفيكا

وفي مباراة ثانية، تغلب زينيت سان بطرسبورغ الروسي على ضيفه بنفيكا البرتغالي 3-2، سجلها رومان شيروكوف (27 و87) (الصورة) وسيرغي سيماك (71) لزينيت، والأوروغوياني ماكسيميليانو بيريرا (20) والباراغوياني أوسكار كاردوسو (87) لبنفيكا.