يبدو أن البريطاني بيرني إيكليستون، مالك الحقوق التجارية لبطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، والاتحاد الدولي للسيارات لا يزالان مصرّين على إقامة سباق جائزة البحرين الكبرى في نيسان المقبل، رغم الظروف التي تمرّ بها البلاد.

وقال متحدث باسم «فيا» أمس: «يعتقد الاتحاد الدولي للسيارات شأنه في ذلك شأن العديد من أعضاء الأسرة الدبلوماسية في المملكة والمعارضة السياسية الرئيسية أن إقامة السباق ستكون مفيدة للحدّ من بعض الصعوبات التي تواجهها البحرين».
وأضاف: «الاتحاد الدولي للسيارات لا يمكنه التأثير على أمور سياسية في دولة ذات سيادة مثل البحرين، ونتمنى فقط التوصل إلى حل سلمي طويل الأمد».
ويملك صندوق الثروة السيادي البحريني أكبر حصة في فريق ماكلارين مرسيدس، بينما يترأس الشيح عبد الله بن عيسى آل خليفة المجلس العالمي للسيارات التابع للاتحاد الدولي، الذي يتألف من 26 عضواً.
ويعدّ السباق البحريني أكبر حديث رياضي تستضيفه المملكة، وقد ألغي السباق في العام الماضي بسبب الاضطرابات السياسية في البلاد. وقال إيكليستون: «أنا على اتصال دائم مع حكومة البحرين، وسيخبرونني إن كان ينبغي علينا عدم الذهاب الى هناك».