كرّر غانم سيناريو السباق الماضي الذي أقيم على حلبة «ياس مارينا» في العاصمة الإماراتية، أبو ظبي، حيث فاز بالسباقين أيضاً، ما يضعه في موقف قوي قبل المرحلة الخامسة، إذ سيضمن اللقب منطقياً في حال فوزه في أحد السباقين، علماً بأن هذه المرحلة التي تقام في 3 آذار المقبل على حلبة «دبي أوتودروم» ستأتي بعد يوم واحد على خوض السائق اللبناني للمرحلتين التاسعة والعاشرة لبطولة «فورمولا غولف» التي تستعيد نشاطها على الحلبة عينها.


ويمكن القول إن غانم خاض سباقاً مثالياً في لوسيل، إذ كان الأسرع في التجارب التأهيلية فانطلق من المركز الأول في السباقين، حيث سجل أسرع لفة مرتين أيضاً. ورغم انتزاع الإيطالي باتريك زامباريني الصدارة منه، عند انطلاق السباق الأول، فإن السائق الشاب عرف كيفية القبض عليها مجدداً وأكمل السباق ببرودة أعصاب، رغم الضغط الكبير من منافسه، فأنهاه بفارقٍ ضئيل عن الأخير بلغ 0.560 ثانية، بينما حلّ القطري سعدون الكواري ثالثاً بفارق 2.498 ث.
وازدادت ثقة غانم أكثر في السباق الثاني بعدما عرف جيداً متطلبات الحلبة، فابتعد سريعاً عن ملاحقيه، تاركاً لزامباريني ومواطنه ألبرتو فيسكوني والكواري والفنزويلي خوستينو دي أسكاراتيه ريفيرول الصراع على المركزين الثاني والثالث. وأنهى غانم السباق متقدّماً على الكواري بفارق 1.770 ثانية، وعلى زامباريني بفارق 2.066 ث.
يذكر أن غانم كان قد اختير سائق الشهر من قبل موقع www.driverdb.com المتخصّص برياضة السيارات بعد أدائه القوي في الأسابيع الأولى من السنة الجديدة، فحلّ أمام الأوسترالي نيك كاسيدي والأميركي آي جاي ألمندينغر على التوالي.