أنهى مدافع برشلونة جيرارد بيكيه الجدل الدائر حول انتقاله الى مانشستر يونايتد الانكليزي على خلفية ما قيل إن هناك خلافات بينه وبين المدرب جوسيب غوارديولا، مؤكداً أنه يتمنى تجديد النادي لعقد الأخير ليكون بإمكانه اللعب تحت إشرافه لسنوات طويلة. وصرّح بيكيه: «يجب أن يستمر (غوارديولا) بالنظر إلى ما عشناه وإلى ما سنعيشه في المستقبل. لم يسبق لي أبداً أن ناقشته في أحد قراراته».

على صعيدٍ آخر، ذكرت تقارير صحافية إيطالية أن ريال مدريد الإسباني سيكون متأهباً كما هي حال تشلسي الإنكليزي في حال قرر ميلان الإيطالي الاستغناء عن خدمات المهاجم البرازيلي ألكسندر باتو.
وأكدت هذه التقارير أن إدارة ميلان تخطط لبيع باتو في الصيف المقبل من أجل تمويل صفقات أخرى، بما في ذلك التعاقد مع مهاجم مانشستر سيتي كارلوس تيفيز.
وفي السياق نفسه، ربطت تقارير أخرى مدافع ريال مدريد، البرتغالي بيبي، بالقدوم إلى ميلان لارتداء قميص الـ«روسونيري»، إذ بحسب راديو «كادينا سير»، فإن النادي الإيطالي يفكر في أن يكون بيبي (28 عاماً) الشريك للبرازيلي تياغو سيلفا في خط الدفاع.
أما على صعيد المدربين، فقد قال هاري ريدناب مدرب توتنهام هوتسبر الإنكليزي مازحاً إنه لم يعد مرشحاً لتدريب «الأسود الثلاثة» بعدما شاهده رئيس الاتحاد ديفيد برنشتاين يتعادل أمام ستيفنيج سلباً في كأس إنكلترا.
ويعدّ ريدناب المرشح الأوفر حظاً لتدريب المنتخب الإنكليزي خلفًا للإيطالي فابيو كابيلو، وهو قال تعقيباً على زيارة برنشتاين: «أراهن أنه معجب بكرة القدم التي قدّمتها، ربما كان يفكر، من هو هذا الرجل الغريب؟».
كذلك كشف مدرب مانشستر يونايتد «السير» الاسكوتلندي أليكس فيرغيسون أنه يريد البقاء في النادي بعد اعتزاله التدريب، مؤكداً أن دوره لن ينتهي في »أولد ترافورد» بعد تقاعده، حيث سيكون حريصاً على أن يصبح سفيراً للنادي مثل الأسطورة «السير» بوبي تشارلتون. وكشف المدرب البالغ من العمر 70 عاماً أنه كان ينوي الاعتزال في موسم 2001-2002، لكنه قرر الاستمرار في عمله في نهاية المطاف، وصرح لراديو «بي بي سي»: «سأبقى نشيطاً، أعتقد أنه سيكون هناك دور لي في مانشستر يونايتد بعد اعتزالي».