لا يزال الهدف الصحيح الذي سجله الغاني سولي مونتاري، لاعب ميلان، في مرمى يوفنتوس في المرحلة الـ25 من الدوري الايطالي لكرة القدم الذي لم يحتسبه الحكم يثير جدلاً في البلاد، وهذه المرة من بوابة حارس «السيدة العجوز» الدولي جانلويجي بوفون إزاء التصريحات التي أطلقها الأخير بعد المباراة، حيث انقسم الرأي العام بين منتقد له ومدافع عنه.


وكان أحد أفضل الحراس في العالم قد صرّح قائلاً: «لم أكن أدري وقتها ما هو موقعي أو أين تسديدة مونتاري. بعدها رأيت أن الكرة دخلت المرمى». وأضاف: «لكنني يجب أن أكون صريحاً وأقول إنني إذا أدركت أن الكرة دخلت المرمى فلم أكن سأساعد الحكم»، وتابع قائلاً: «أؤكد ما قلته. يكفيني الاحترام والتقدير الذي يكنّه لي الزملاء»، وأضاف: «لست محتاجاً إلى تبرير مواقفي. يمكن الناس أن يكتبوا ما يشاؤون. أؤكد أنني في هذا الموقف لم أرَ شيئاً».
وفي هذا الإطار، انتقد مدرب بيسكارا، التشيكي زيدنيك زيمان، بوفون قائلاً: «أعتقد أن أحداً لم يقل شيئاً لبوفون خلال المباراة، لكن بعدها نعم. «جيجي» هو قائد منتخب ايطاليا، بعض من الصدق من جانبه لم يكن ليضر. كان بإمكانه ان يعترف بشرعية الهدف. على أي الأحوال، فإن ذلك لن يغيّر من نتيجة المباراة».
في المقابل، فإن مدرب الـ«أزوري» السابق، مارتشيلو ليبي، دافع عن بوفون بقوله: «الحملة التي تُشن على بوفون سخيفة. 99.9% من اللاعبين فعلوا مثله».
من جانبه، فإن والتر ماتزاري، مدرب نابولي، حذا حذو ليبي قائلاً: «إزاء مسيرة بوفون والجدية التي يتمتع بها، يجب أن يكون هناك احترام كبير له». كذلك أثنى كارلو ماتزوني، مدرب ايطاليا السابق، على بوفون، معتبراً أنه «يجب تقبّل رأي بوفون، بغض النظر عمّا إذا كان صائباً أو مخطئاً».
(الأخبار)