لا يخفى أن البرازيلي دفيد لويز مدافع عالمي على أعلى طراز، وأي فريق في اوروبا يتمنى الحصول على خدماته. وقد طالعتنا تقارير إعلامية في الآونة الاخيرة بأن برشلونة الاسباني الباحث عن خليفة لكارليس بويول يريد اللاعب، بحسب ما ذكرت صحيفة «ذا دايلي مايل» على سبيل المثال، غير ان التصريح الذي أدلى به المدافع أمس، والذي انتقد فيه لاعب بحجم فرانك لامبارد مدافعاً عن مدربه البرتغالي أندريه فياش - بواش، يبدو غير مقبول بالمطلق.


«لا يوجد أي شخص يُعتبر أباً أو ابناً في فريق لكرة القدم (معتبراً الابن المدلل هو لامبارد). ليس هناك أي شخص مميز في النادي (قاصداً لامبارد). يجب عليه (لامبارد) فقط أن يستمع إلى المدرب عندما يعطيه تعليمات. أي لاعب يجب ألا ينسى أنه مجرد عنصر من عناصر النادي فقط». هذا ما قاله لويز.
تصريح خطير للويز في مكنوناته وتوقيته. في المضمون: يبدو أن لويز الذي امتدحه في الآونة الأخيرة الكثيرون حيث اعتُبر من أفضل لاعبي تشلسي، رغم خسارات الفريق وتعثراته، بات يتصرف على أنه أحد نجوم الـ«بلوز» وبإمكانه انتقاد أي كان. بكلام آخر: بات لويز الذي كان حتى وقت قريب مجهولاً من قبل كثيرين يعتبر نفسه أنه في موضع يسمح له بأن يتطاول على أحد رموز فريقه، أي لامبارد.
في التوقيت: لا يمكن وضع تصريح لويز إلا في خانة الدفاع عن بواش بعد الانتقادات الكثيرة التي طالت المدرب في الآونة الاخيرة، حتى إن بعض التقارير تحدثت عن أن الروسي رومان ابراموفيتش، مالك تشلسي، قد اتخذ قراره قبل أيام بإطاحة بواش في حال خروج النادي من دور الـ16 في دوري أبطال أوروبا أمام نابولي الايطالي. من هنا، يفهم من كلام لويز أنه يقف في صف بواش الذي كان من أبرز الداعمين للاعب. وبمعنى آخر: ثمة رسالة أراد أن يوجهها لويز في التوقيت المناسب الى المعنيين في تشلسي مفادها أن بواش ليس وحيداً في المعركة، وأن ثمة لاعبين خلفه، ومن غير المسموح المساس به، على الأقل حتى الصيف المقبل، وهو عندما خصّ لامبارد بانتقاده، فإنه اختار اللاعب الأكثر كرهاً لبواش، وهذا ما يؤكد غاياته من التصريح.
اذاً، لويز أقحم نفسه في المعركة، وأمام من؟ بوجه لامبارد وابراموفيتش. لعبة خطرة تلك التي يلعبها المدافع البرازيلي الموهوب حالياً، وقد لا يعي إلى أين يمكن ان توصله.
ففي مواجهته للامبارد تحديداً، من المؤكد ان لويز سيفقد الكثير من رصيده، إذ إن فرانك يعتبر من رموز الفريق، وغالباً ما نشاهد جماهير تشلسي ترفع اللافتات التي تحييه هو والقائد جون تيري. فما هو مؤكد ان معركته ستكون خاسرة مع لامبارد من كافة الجهات.
الأخطر من ذلك، ان تصريح لويز يشي بأن ثمة انقسامات كبيرة باتت موجودة في تشلسي، من المؤكد أن الفريق ككل سيدفع ثمنها غالياً!




الحقّ على بواش

أبدى البلجيكي الشاب روميو لوكاكو غضبه من عدم المشاركة في المباريات مع فريقه تشلسي، معتبراً في تصريح له أن المسؤول عن ذلك هو مدربه البرتغالي أندريه فياش بواش. وقال لوكاكو: «مستقبلي يمكن أن يتحدد إما من خلال عقد إعارة لفريق آخر، أو أن تشلسي سيمدّد لي يوماً ما في حال رحيل المدرب (قاصداً بواش)».