أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أن مباراة منتخبي البحرين وإندونيسيا في الدور الثالث من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال 2014 في البرازيل كانت فوق الشبهات، وذلك بعد الضجة التي أثارتها نتيجة الفوز الكاسح للأول 10 - 0 في الجولة الأخيرة الأربعاء الماضي. وقال الأمين العام للاتحاد الآسيوي أليكس سوساي في بيان له أمس الجمعة: «أنا واثق من أن مباراة البحرين وإندونيسيا هي فوق الشبهات». وتابع: «لقد قرأت في وسائل الإعلام تقارير عن شبهات وتلاعب بمباريات، لكنني واثق من عدم قيام أي من منتخباتنا الآسيوية بذلك». وأضاف في تعليق على مباراة البحرين وإندونيسيا: «كان منتخب البحرين أفضل من الناحيتين الفنية والتكتيكية».

وكان المنتخب البحريني بحاجة إلى الفوز بتسعة أهداف وخسارة قطر أمام إيران في الجولة الأخيرة لضمان التأهل إلى الدور الرابع الحاسم، ونجح في الفوز 10 - 0، بيد أن قطر انتزعت التعادل 2-2 من مضيفتها إيران التي كانت ضامنة تأهلها، وبالتالي رافقتها إلى الدور المقبل.
ومضى سوساي في بيانه قائلاً: «إضافة إلى ذلك، تابعت الأمر من خلال التقارير الرسمية للاتحاد الآسيوي عبر مراقب وحكم المباراة، ولم يشيرا إلى شيء من هذا القبيل». وأكد «موقف الاتحاد الآسيوي الثابت ضد التلاعب بنتائج المباريات والفساد».
وختم بالقول: «إن الاتحاد الآسيوي والاتحادات المنضوية تحت لوائه متيقظة وعازمة على القضاء على هذا الخطر».
وكان الاتحاد الإندونيسي لكرة القدم قد نفى أيضاً وجود أي مؤامرة بخصوص المباراة التي خسرها منتخب بلاده أمام مضيفه البحريني. وشكك القطريون بنتيجة المباراة، وقرر الاتحاد الدولي (فيفا) فتح تحقيق في الموضوع. يذكر أن حارس مرمى منتخب إندونيسيا سامسيدار طرد في الدقيقة الثانية من المباراة، فشارك الحارس الاحتياطي بدلاً منه على حساب أحد المدافعين، كما ان البحرين حصلت على اربع ركلات جزاء، سجلت اثنتين منها. وافتقد المنتخب الإندونيسي العديد من عناصره الأساسية في المباراة نتيجة المشكلات التي تعاني منها الكرة الإندونسية في الفترة الحالية.