حصل إشكال يوم الأربعاء الماضي قبل مباراة لبنان والإمارات بين رئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم هاشم حيدر، ومراسل صحيفة «الأخبار» الزميل عبد القادر سعد على خلفية مقال نُشِر في الصفحة الرياضية لعدد يوم الاثنين 27 شباط رقم 1645 تناول موضوع الانتخابات في الاتحاد اللبناني لكرة القدم وما قد يرافقها من سيناريوات. وخلص المقال إلى اعتبار الرئيس الحالي هاشم حيدر المرشّح الأوحد للرئاسة، نظراً إلى ما حققه في السنوات الماضية. لكن يبدو أن المقال لم يعجب حيدر الذي ساجل الزميل سعد قبل أن يحاول الاعتداء عليه.

وفي التفاصيل، أن حيدر خلال مصافحته للحاضرين في الاجتماع مع اللاعبين في فندق «غراند ميلانيوم» في أبو ظبي قبل ساعات من المباراة، استغرب وجود سعد في الإمارات لمتابعة أخبار المنتخب، معتبراً أن لدى سعد أولويات أخرى غير المنتخب. وحين ردّ سعد عليه بأن أي موضوع طارئ هو أولوية، أجابه حيدر بأن هذا يُعَدّ «حرتقة» على المنتخب، ومن يقم بذلك يكن غير وطني، وهذا خيانة وطنية، ثم ألقى خطاباً في هذا الإطار اتهم فيه كل من يعرقل مسيرة المنتخب بأنه خائن. وفي مصعد الفندق، وأمام عضو الاتحاد محمود الربعة، سأل حيدر سعد: «أنت بأي حق تكتب أنني قد أخسر في الانتخابات الكروية وشريف وهبي ينجح؟». وهنا رد عليه سعد: «إنني أكتب قناعاتي وأدافع عنها»، قبل أن يخرج الاثنان من المصعد حيث استمر السجال مع استعمال عبارات مهينة، ثم حاول حيدر الاعتداء على سعد من دون أن ينجح بالوصول إليه، بعد تدخّل الربعة والزميل جوزف أبي شاهين وغيرهما.
تأسف صحيفة «الأخبار» أن يتعاطى رئيس الاتحاد هاشم حيدر مع إعلامي بهذه الطريقة، وأن يعبّر عن استيائه من مقال ما بمحاولة التهجم والضرب.
كان الأجدى بحيدر أن يتّبع الأصول المتعارف عليها بحكم العرف والقانون، وأن يرسل رداً على المقال إلى الصحيفة أو يشكو الزميل سعد لإدارتها إن كانت لديه مشكلة مع سلوكه؛ فالهمجية في التعاطي ليست من شيم الطرفين.
(الأخبار)