قرر الإتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" معاقبة عدة أندية بينها إشبيلية الإسباني، حامل لقب "يوروبا ليغ"، وذلك بسبب مخالفتها قاعدة عقود اللاعبين التي تقضي بعدم وجود طرف ثالث.

ومنع "الفيفا" منذ الأول من أيار الماضي ملكية طرف الثالث لحقوق اللاعبين الإقتصادية.
وقد خالف إشبيلية هذه القاعدة فعوقب بمبلغ 50 ألف يورو، فيما كانت حصة سانتوس البرازيلي 68,600 ألف يورو.
أما العقوبة الأكبر فكانت من نصيب تفنتي أنشكيده الهولندي الذي غرم بمبلغ 169 ألف يورو، فيما غرم سانت ترودن البلجيكي بمبلغ 55 ألف يورو.
ويسعى قانون منع ملكية حقوق اللاعبين من طرف ثالث إلى استقلالية الأندية واللاعبين وضمان نزاهة المباريات والبطولات.