حافظ ارسنال الإنكليزي على أحد نجومه على عكس ما حصل مع الإسباني فرانسيسك فابريغاس والفرنسي سمير نصري، عندما مدد عقد لاعب وسطه الدولي التشيكي توماس روزيسكي، بدون أن يحدد النادي اللندني مدة العقد الجديد. وانضم روزيسكي (31 عاماً) لارسنال عام 2006 من بوروسيا دورتموند الالماني، ولعب معه 156 مباراة مسجلاً 19 هدفاً، بينها هدفان في المباريات الثلاث الاخيرة.


وقال روزيسكي الذي غاب فترات طويلة عن فريقه بسبب الاصابات لموقع «المدفعجية»: «شرف كبير لي أن أوقّع عقداً جديداً مع ارسنال. أحب النادي وانا فخور بارتداء قميص ارسنال».
اما مدرب الفريق، الفرنسي ارسين فينغر، فقال: «لقد كنت معجباً دوماً بقدرات توماس، وانا سعيد لالتزامه الجديد مع النادي. اعتقد انه لاعب استثنائي يملك قدرات تقنية نادرة».
من جهة اخرى، يبدو ان فينغر مصر على نحو تام على الظفر بخدمات الموهبة الألمانية الصاعدة بقوة، الدولي ماريو غوتزه، لاعب وسط بوروسيا دورتموند. وفي هذا الإطار، ذكرت صحيفة «ذا دايلي مايل» أن أرسنال يستعد لتقديم عرض يبلغ 41 مليون جنيه استرليني للحصول على غوتزه، وعدم تكرار الخطأ الذي وقع فيه المعنيون في النادي اللندني، والذي أدى الى فقدان مواطن اللاعب، مسعود اوزيل، وذهابه الى ريال مدريد الاسباني. ومن شأن هذا المبلغ، بحسب الصحيفة، ان يحسم الصفقة، وخصوصاً ان سعر غوتزه هو 23 مليون جنيه استرليني، وهذا المبلغ الأول لن يستطيع مسؤولو دورتموند رفضه لكن ثمة نقطتان قد تصطدم بهما الصفقة، وهما عدم ضمان أرسنال حتى الآن التأهل الى مسابقة دوري أبطال اوروبا، وثانياً معرفة موقف غوتزه، وخصوصاً أن الاخير كان قد صرح قبل فترة بأنه يفضل اللعب في الدوري الإسباني على الإنكليزي.