أرسل الاتحاد اللبناني لكرة القدم تعميماً «مخجلاً» تضمن مقررات جلسة اللجنة العليا التي عقدت يوم الاثنين بحضور 6 أعضاء من أصل عشرة وغياب كلي لأي شيء يتعلّق بمنتخب لبنان الأول. قرارات تثبيت وتوقيف وجدولة مباريات، ولولا الموافقة على تلبية دعوة الاتحاد المصري لإقامة مباراتين وديتين بين منتخبي لبنان ومصر للفوتسال في القاهرة بتاريخ 10 و12 نيسان، لكانت كلمة «منتخب» قد غابت كلياً عن جلسة لاتحاد من المفترض أن استحقاقاً تاريخياً ينتظره بعد شهرين ونصف. فهل هذا معقول؟


من ناحية أخرى، يبدو أن إدارة نادي النجمة قررت التحرك على صعيد ما يحصل بالنسبة إلى جدول مباريات دوري الدرجة الأولى، وتأجيل عدد من المباريات للصفاء بسبب سوء الأحوال الجوية، والذي ينافس النجمة على لقب البطولة. فقد كشف أمين سر النادي سعد عيتاني في مداخلة عبر برنامج «غول» على المنار أن إدارة النادي راسلت الاتحاد مطالبة بإعادة جدولة المباريات بما يحفظ مبدأ تكافؤ الفرص؛ إذ لا يمكن أن تصل البطولة إلى نهايتها ولم يعرف بطلها بعد بانتظار إقامة المباريات المؤجلة.
وتؤكد المصادر النجماوية أن المشكلة ليست مع الصفاء الذي هو ناد شقيق وتربطهم به أفضل العلاقات، لكن المشكلة بضرورة عدم حصول سابقة في تاريخ الكرة اللبنانية، تهز صدقية الاتحاد التي هي على المحك، مع ضرورة عقد جلسة طارئة بعد عودة الرئيس هاشم حيدر والأمين العام بالوكالة جهاد الشحف من السفر لحل الموضوع، وخصوصاً أن أعضاء الاتحاد ناقشوا الموضوع في الجلسة، لكن لم يتخذوا قراراً، وفضلوا إقامة المرحلة المقبلة كما هي بانتظار دراسة المسألة أكثر!
ع. س.