خطف العهد اللبناني نقطة ثمينة من مضيفه الاتفاق السعودي بعد تعادلهما سلباً في المباراة التي أجريت بينهما في مدينة الدمام في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة لكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم. وهذا التعادل جاء بطعم الفوز، بعدما استحصل على النقطة على الرغم من ظروف الفريق، الذي يعاني غيابات كثيرة، أبرزها مهاجمه الفذ محمود العلي، وعباس عطوي «أونيكا» بسبب الاصابة، لا بل كاد الفريق اللبناني يخطف الفوز لو استغل الفرص القليلة المؤاتية للتسجيل. وأكد العهد بهذه النقطة أنه امتداد للنهضة الكروية اللبنانية التي بدأها المنتخب المتأهل الى الدور الحاسم لتصفيات مونديال 2014.


وخاض العهد الشوط الأول بخطة دفاعية محكمة لإغلاق المنافذ الى شباك الحارس محمد سنتينا، الذي حل بدلاً من محمد حمود، ولعب في الخط الخلفي الأرميني الكسندر تاديفوسيان مع حسن مزهر وعباس كنعان ومحمد باقر يونس، الذي كان له دور بالمواكبة الهجومية، وهيثم فاعور كارتكاز، وفي الوسط حسين دقيق مع حمزة سلامة، واعتمد المدير الفني المغربي محمد الساهل على سرعة احمد زريق مع علي بزي وحسن شعيتو هجومياً، بغية هز الشباك السعودية من المرتدات السريعة. وبالطبع كان الفريق السعودي مسيطراً على المجريات، وجاءت الخطورة عبر المهاجمين الأرجنتيني سبيستيان تيغالي يوسف السالم، و«عقل الفريق» حمد الحمد، ومن خلفهم في خط الوسط البرازيلي برونو لازاروني، وفي الدفاع لاعب دينامو زغرب الكرواتي سابقاً البرازيلي كارلوس سانتوس، لكن هذه الكوكبة المحترفة لم تتمكن من اختراق الدفاع اللبناني المتكتل، فلجأ الفريق الى الاعتماد على التسديد من الخارج، فكان سنتينا بالمرصاد، بينما كاد حسن مزهر يباغت شباك حارس الاتفاق فايز السبيعي، عندما حوّل عرضية سلامي برأسه، لكن سانتوس ابعدها عن خط المرمى (37).
وفي النصف الثاني من اللقاء واصل الفريق اللبناني عرضه الدفاعي القوي، وواصل إقفال منطقته مع تألق للحارس سنتينا، الذي صد تسديدة الحمد (51)، وأهدر الفريق اللبناني فرصتين مؤاتيتين عبر تسديدة حسين دقيق التي مرت جانب القائم (54) وتسديدة سلامي (58)، ليعود الفريق السعودي ويفرض سيطرته، لكنه عانى ضيق المساحات التي بددت خطورة لاعبيه.
وفي المجموعة عينها، تعادل الكويت الكويتي ومضيفه في بي المالديفي 2-2. سجل للكويت عبد الهادي خميس (70) والمالياني لاسانا فاني (90)، ولفي بي الليبيري تشارلز غايي (32) وشاميل قاسم (51). وأهدر البرازيلي روجيرو دي اسيس ركلة جزاء للكويت في الدقيقة 28.
ويتصدر الاتفاق المجموعة بأربع نقاط بفارق الأهداف عن العهد، وفي بي ثالثاً بنقطة واحدة، وبفارق الأهداف عن الكويت.
وسيلتقي العهد في المباراة المقبلة مع الكويت في بيروت في 3 نيسان المقبل.
وفي المجموعة الرابعة، حقق الوحدات الأردني فوزه الأول على حساب ضيفه العروبة العماني 2 - 1 في عمان. سجل للوحدات العراقي علي صلاح هاشم (41) ومحمود شلباية (66)، وللعروبة جمعة درويش (75). وتعادل نيفيتشي الاوزبكي ومضيفه سالغاوكار الهندي 2-2.
وفي السابعة، تغلب سيتزن من هونغ كونغ على ضيفه يانغون يونايتد من ميانمار 2-1، وفاز تشونبوري التايلاندي على ضيفه هوم يونايتد السنغافوري 1-0 على ستاد مدينة تشونبوري.
وفي الثامنة، تغلب اياياوادي يونايتد من ميانمار على ضيفه كيلانتان الماليزي 3-1 في يانغون. وسجل لاياياوادي نوانيري اوبينا (6 خطأ في مرمى فريقه) واونغ كياو ميو (42) ونغانغوي جوبيتر (81)، فيما أحرز اللبناني محمد غدار هدف كيلانتان في الدقيقة 66 من ركلة جزاء. وفاز نافيبانك الفييتنامي على ضيفه اريما الإندونيسي 3-1.




دوري الأبطال

خسارة قاسية للشباب




أفلت الغرافة القطري من الخسارة أمام الهلال السعودي وتعادل معه 3-3 في الوقت بدل الضائع، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا. وسجل المغربيان عادل هرماش (الصورة) (16) ويوسف العربي (64) وعبد الله الزوري (75) للهلال، والبرازيلي دييغو تارديلي (44 و78) والمغربي عثمان العساس (90+3) للغرافة.
وكان بيروزي الإيراني قد تغلب على الشباب الإماراتي 6-1 في المجموعة عينها.
وفي الثالثة، حقق النصر الإماراتي فوزاً تاريخياً بتخطيه ضيفه لخويا القطري 2-1، وهو الأول له في مشاركته الأولى في البطولة، وتعادل الأهلي السعودي وضيفه سباهان الإيراني 1-1.
وفي السابعة، تعادل سيونغنام الكوري مع ضيفه تيانجين تيدا الصيني 1-1، وسنترال كوست الأوسترالي وضيفه ناغويا الياباني 1-1.
وفي الثامنة، فاز كاشيوا الياباني على ضيفه شونبوك الكوري 5-1، وتغلب بوريرام التايلاندي على غوانغجو الصيني 2-1.
وكان الاستقلال الإيراني قد تعادل وناساف الأوزبكي 0-0، وفاز الجزيرة الإماراتي على الريان القطري 3-2 في الأولى، وفي الثانية تعادل باختاكور الأوزبكي و بني ياس الإماراتي 1-1، وخسر العربي القطري أمام الاتحاد السعودي 1-3.