توج فريق النجمة بطلاً لدوري الشباب في كرة القدم بفوزه امس في المباراة الحاسمة على الشباب العربي بخماسية نظيفة على ملعب الصفاء. وسيطر الفريق النبيذي على المجريات وتفوق على خصمه الذي كان بغير حالته الطبيعية، رغم البداية الجيدة.

وسجل الاهداف محمد زكي جعران برأسه معلناً الهدف الأول، ثم سجل محمد قدوح ثلاثية، واختتم محمد ابراهيم «هاملت» أهداف المباراة. وبرز في صفوف النجمة اللاعب علي فحص أيضاً الذي كان وراء أربعة اهداف. قاد المباراة الحكم الدولي علي الصباغ مع حسين عيسى ومحمد ضو. وسلّم عضو اللجنة العليا للاتحاد موسى مكي الكأس لقائد الفريق قدوح.

وأشار أمين سر النجمة سعد الدين عيتاني إلى ان الفريق يسير على الطريق الصحيح بالنسبة إلى الفئات العمرية، وذلك بعد تعاقد الادارة مع مدربين كفوئين لكل فئة من الفئات بغية اعادة مدرسة النادي الى سابق عهدها، وأضاف «ان بطولة الشباب هي أول الغيث واستحقها الفريق، انما لن نكتفي بهذا الامر، بل هناك سعي إلى تعزيز صفوفه حيث نرصد عدداً من اللاعبين المميزين ويجرى العمل على ضمهم الى النادي».
ورأى عيتاني أن الادارة لم ولن تتغاضى عن اي فريق آخر حيث جرى التعاقد مع المدرب جمال كلش للإشراف على فريق الناشئين الذي لديه خامات جيدة، رغم عدم توفقه في البطولة بسبب نقص في بعض المراكز، كما يشرف المدرب يوسف فرحات «الكوري» على فريق الاشبال. ورأى عيتاني ان الفرق ستنافس في المواسم المقبلة على كل البطولات التي تشارك فيها في أكثر من فئة.
وعن انجاز فريق الشباب أمس، رأى عيتاني ان بلال زغلول استطاع من خلال خبرته قيادة الفريق الى منصة التتويج عبر توظيف امكانات اللاعبين بشكل صحيح، كذلك فإنهم كان لديهم عزم وتصميم لعدم التفريط باللقب، واهدى عيتاني اللقب الى جماهير النادي
العريضة.