أكد البريطاني لويس هاميلتون سائق ماكلارين مرسيدس سرعته هذا الموسم، إذ أنهى جولتي التجارب الحرة لسباق جائزة ماليزيا الكبرى، المرحلة الثانية من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، في المركز الاول. وحقق هاميلتون أفضل زمن في الجولة الاولى، بعد أن سجل 1.38.021 دقيقة ليتفوق على بقية المنافسين بأكثر من نصف ثانية.


وقال هاميلتون للصحافيين: «السيارة كانت جيدة حقاً. قمنا ببعض التغييرات عليها، وأنا أكثر سعادة بها، وسأركز الآن على السرعة في المسارات الطويلة». وأضاف: «لم أقم بالكثير من اللفات، لكن الأمر يسير بشكل جيد بالتأكيد».
واحتل بطل العالم الالماني سيباستيان فيتل سائق ريد بُل رايسينغ المركز الثاني في جولة التجارب الحرة الأولى مسجلاً 1.38.535 د، بفارقٍ ضئيل عن ثنائي مرسيدس جي بي الالماني نيكو روزبرغ ومواطنه ميكايل شوماخر على التوالي، اللذين فصل بينهما 13 جزءاً من الثانية فقط.
إلا أن شوماخر (1.38.533 د) حسّن وضعه في جولة التجارب الثانية، حيث حلّ ثانياً خلف هاميلتون (1.38.172 د)، بينما احتل زميل الاخير البريطاني جنسون باتون المركز الثالث (1.38.535 د).
واكتفى فيتيل بطل العالم في الموسمين الاخيرين بالمركز العاشر في الفترة الثانية.
واستغل السائقون جولتي التجارب الحرة لاختبار مستوى تآكل الإطارات في هذه الحلبة الصعبة. وتشير الأزمنة إلى انخفاض السرعات بنحو ثانية واحدة بعد عشر لفات، لتصبح استراتيجية السباق الاحد عاملاً حاسماً في تحديد هوية الفائز.
ومضى هاميلتون قائلاً: «يوجد في هذه الحلبة مسارين مستقيمين في غاية الطول، لذلك امكانية التجاوز ستكون أكبر مما كانت في السباق الماضي. الانطلاق من الصدارة سيكون مهماً جداً وهذا ما سأسعى له».
وبدا فريق «أتش آر تي» في خطر الغياب عن السباق مثلما حدث في اوستراليا بعدما حقق سائقاه الهندي ناراين كارثيكيان والاسباني بدرو دي لا روسا أزمنة تقل بفارق سبع ثوان عن المتصدر. وتطور السائقان بشكل ملحوظ في التجارب المسائية، وهو ما يجعل التأهل للسباق ممكناً. لكن كارثيكيان استدار حول نفسه في الحلبة في الثواني الأخيرة قبل نهاية جولة التجارب الثانية.
وتقام التجارب الرسمية اليوم الساعة 10.00 صباحاً، والسباق الأحد الساعة 11.00 صباحاً.