أفلت بطل العالم الالماني سيباستيان فيتيل، سائق «ريد بُل رينو»، من العقاب الذي كان يُتوقع ان يوجهه له الاتحاد الدولي للسيارات «فيا»، وذلك على خلفية اتهامات بتوجيهه اشارة «غير اخلاقية» بإصبع يده للهندي ناراين كارثيكيان، سائق «آيتش آر تي»، بعد حادث تصادم وقع بينهما خلال سباق جائزة ماليزيا الكبرى، المرحلة الثانية من بطولة العالم لسباقات الفورمولا 1، على حلبة سيبانغ.


واعتبر ناطق باسم الـ «فيا» ان المراقبين التابعين للأخير لم يدوّنوا اي اشارة سيئة من الالماني خلال السباق، قائلاً: «بالنسبة لي، هذه الاسئلة يجاوب عنها المراقبون المنتدبون في كل السباقات. على حدّ علمي أي اشارة لم تسجل».
من جهته، انتقد كارثيكيان موقف الاتحاد الدولي معتبراً أن روايته للأمر تم تجاهلها لحساب رواية فيتيل، مهاجماً عبر صحيفة «هندوستان تايمز» الهندية «سيب» بقوله: «أمر مخجل بالنسبة لبطل عالم أن يقول شيئاً كهذا. إنه شيء غير احترافي على الاطلاق»، مضيفاً: «من المحزن حقاً أن يوجه سائق حقق الكثير خيبة أمله نحوي لأنه فقط يمرّ بعامٍ صعب. لا يتوقع المرء من رياضي محترف أن يبكي كالأطفال».
وفي اطارٍ آخر، سيقوم فرنسوا فيون، رئيس وزراء فرنسا، بزيارة الى حلبة «كاستيليه» في جنوب البلاد، اليوم، وسط تكهنات باحتمال ان يعلن عودة بلاده الى بطولة العالم في السنة المقبلة.
وقال مصدر حكومي ان فيون سيتحدث عن آخر اخبار الموقف وانه سيكشف عن استعدادات فرنسا لاستضافة احد سباقات البطولة لأول مرة منذ 2008.
وتوقعت صحيفة «لو باريزيان» ان يعلن فيون استضافة حلبة «كاستيليه» احد السباقات في 2013 بالتناوب مع حلبة «سبا فرانكورشان» البلجيكية.
وكانت حلبة «كاستيليه» استضافت سباقات الفورمولا 1 ما بين عامي 1971 و1990 قبل ان تنتقل السباقات بعد ذلك الى حلبة «مانيي كور» في وسط فرنسا.