لا يمكن إلقاء اللوم على أحد معين تجاه ما يجري في نادي المبرة بعدما اقترب بطل لبنان 2008 كثيراً من الهبوط، وبات يتضرع لحدوث معجزة ما تبقيه في الاضواء. وتعادل المبرة والتضامن صور 1 - 1 على ملعب صور البلدي في افتتاح المرحلة الـ21 لدوري كرة القدم. سجل للتضامن العاجي كونان (7) وأدرك التعادل حسن حمود (76 من ركلة جزاء). وأسهم فوز السلام صور أمس على ضيفه الاهلي صيدا 2-1 على ملعب صور البلدي في ضرب آمال المبرة. سجل للسلام هيثم زين (48) وحسين عواضة (93)، وللأهلي محمد ناصر (86). وباتت آمال المبرة شبه معدومة بالبقاء، إذ ينبغي عليه الفوز في مباراتيه الأخيرتين ضد العهد والراسينغ مقابل خسارة التضامن صور وطرابلس كل مبارياتهما.


وأشار مصدر إداري في المبرة الى أن عوامل مؤثرة كثيرة في بداية الموسم أدت الى تقهقر الفريق، بدءاً من تقليص الميزانية لهذا الموسم، ثم ابتعاد رئيس النادي السيد أحمد فضل الله عن الإشراف المباشر بسبب التزاماته، وتأخر الاستعدادات، ثم التعاقد مع أجانب عاديين. وزاد الطين بلة انشغال المدرب السوداني أسامة الصقر مع المنتخب الوطني، واضطراره الى الابتعاد كثيراً عن النادي ثم استقالته، وبعدها تعاقد النادي مع المدرب السوري عساف خليفة الذي ضم مواطنيه تامر حاج محمد ومحمد ميدو، ولم يكونا على قدر الآمال، كذلك كان للإصابات تأثير كبير، خصوصاً التي لحقت بالمهاجم «المؤثر» طارق العلي، ولا يمكن إغفال الإيقافات. ورأى المصدر أن سياسة بيع اللاعبين التي حصلت قبل انطلاق الموسم، مثل علي الاتات الذي انتقل إلى المبرة وحسين عواضة إلى السلام صور وغيرهما لم تكن بطريقة مدروسة، وأحدثت ثغراً في التشكيلة. وعن المرحلة المقبلة، رأى أحد الاداريين أن السيد أحمد لن يكمل في مهماته، وبالتالي سيكون هناك هيئة إدارية جديدة خلال الشهر الجاري، وذلك بعد تقييم هذا الموسم. وأضاف «على الإدارة الجديدة مهمة تحويل النادي الى مؤسسة بالاعتماد على المنشآت الموجودة من ملعب معشّب اصطناعياً وصالة مغطاة وأمور أخرى تجعله قادراً على سد بعض من الميزانية، إضافة الى دعم المؤسسة التي تتبنّى نادي المبرة الذي سيواصل مسيرته، وسيؤكد حضوره في المواسم المقبلة، ويعود الى نجاحاته الكثيرة التي حققها منذ صعوده الى الأضواء موسم 2001-2002، وأبرزها إحراز لقب الكأس 2008 وتمثيل لبنان في كأس الاتحاد الآسيوي.
وصعد الأنصار الى المركز الثالث بفوزه على مضيفه الإخاء الاهلي عاليه على ملعب بحمدون البلدي، سجله البرازيلي سيباستيان راموس برأسه إثر ركلة حرة نفذها ربيع عطايا. وفي الدقيقة الاخيرة للشوط الأول، تعرض لاعب الإخاء نبيل بعلبكي بالضرب للاعب الأنصار الليبي ابراهيم صالح، فتدخل راموس ودفع بعلبكي ثم تضاربا، ليطردهما الحكم بعد دقيقتين من توقف اللعب.




فاعور تحت المراقبة الفرنسية

يخضع لاعب الوسط _ المدافع في فريق العهد، الدولي هيثم فاعور، لمراقبة من ناديين فرنسيين، بحسب ما أشارت «أ ف ب». وقد أكد مدير العهد علي زنيط، أن الأمر صحيح، وهناك ناديان من فرنسا، هما نيس وأجاكسيو يراقبان فاعور. إلا أنه لم يتحدث أحد إلى النادي بعد. ورأى اللاعب نفسه أنه يتمنى الاحتراف، لكن لم يكلمه أحد بالأمر، وهو حالياً مرتبط مع بطل لبنان.