فاز المتحد على مضيفه هوبس 83-72 في قاعة مجمع ميشال المر، ضمن مباريات المرحلة الأولى من دور المجموعات لبطولة لبنان في كرة السلة، ضمن المجموعة الأولى.

كان افضل مسجل في اللقاء لاعب هوبس الأميركي أنطوان بربور برصيد 29 نقطة، كما سجّل مواطنه ويليام بيرد 15 نقطة. ولدى الفائز، كان الأميركي راميل كوري الأفضل بـ22 نقطة، وسجّل مواطنه مايكل تايلور 15 نقطة.
وتختتم المرحلة عند اليوم عند الساعة 17.45 بلقاء قوي بين الرياضي والحكمة في المنارة.
من جهة أخرى، فتح بيبلوس النار على الحكام ومن خلفهم اتحاد اللعبة بعد خسارته أمام مضيفه التضامن أول من أمس، إذ أصدرت إدارة النادي بياناً جاء فيه: «نستهل بياننا بالإشارة إلى المستوى التحكيمي الكارثي الذي يهدد بنسف بطولة لبنان في كرة السلة لنوادي الدرجة الأولى، وخصوصاً أننا اعتدنا من الاتحاد عدم درس أي اعتراض بالجدية المطلوبة، والدليل على ذلك أننا لم نسمع يوماً بمعاقبة أي حكم مهما كان خطأه كبيراً.
وبالعكس، عوضاً عن محاسبة الحكام، يُغرَّم اللاعبون بمبالغ قياسية عند أيّ ردّ فعل على أخطاء الحكام التي تقارب المجازر في مرات عدة. كذلك يُغَضّ النظر عن الحكم المعتدي الذي نعتبر أنه يسرق تعب النوادي وأموالها دون أي رقيب أو حسيب.
لذلك، لم نقدم أي اعتراض على المجزرة التحكيمية التي حصلت خلال مباراة منقولة مباشرةً على الهواء، لأن اعتراضنا لن يكون سوى ورقة يتلهى بها اتحادنا ويستهزئ بنا كما حصل مع النوادي الشقيقة الأخرى. لذا، وحفاظاً على كرامتنا وصورة كرة السلة الحقيقية، فضلنا التسليم بأمرنا إلى المشاهدين للحكم على التحكيم وأداء الاتحاد لكونهم الأجدر بالحكم على كل تلك السرقات.
كذلك لا ننسى يوم أتحفنا الاتحاد أو مصادره وقت أصدرنا بياننا السابق المتعلق بالعقوبات التي فرضت على نادينا عقب مباراتنا مع فريق هوبس الشقيق، أنهم أعادوا مشاهدة شريط المباراة وحكموا يومها بأن قرارات الحكم كانت بمجملها صحيحة. وسؤالنا اليوم: من أين أتوا بشريط تلك المباراة، إذ لم يكن هناك أي كاميرا في الملعب، أكان للمؤسسة اللبنانية للإرسال أم غيرها. ختاماً نطلب من الاتحاد الكف عن الاستهزاء بمصالح الأندية والرأي العام، ونقول له: هذه الفرصة الأخيرة لتقويم مسار البطولة وإنقاذها من الهلاك بالمباشرة بإجراءات جدية، واستقدام حكام أجانب، ونبلغكم وبكل أسف أن ثقتنا بحكامنا الوطنيين قد سقطت. قد يرد الاتحاد متحججاً بضائقته المالية، ونحن نذكره بإنفاق حقوقنا من النقل التلفزيوني والرعاية الإعلانية غير الموزعة على أصحابها، على حماية البطولة وإيصالها إلى برّ الأمان».
إدارياً، لم يكتمل نصاب الجمعية العمومية العادية للاتحاد المقررة أول من أمس، لتكون الهيئة العامة مدعوة حكماً إلى اجتماع ثانٍ يعقد يوم الأربعاء 6 نيسان المقبل (حضور ثلث مجموع عدد الأصوات زائداً واحداً) دون الحاجة إلى توجيه دعوة ثانية.
كذلك لم يكتمل نصاب الجمعية العمومية لتعديل النظام العام. وبذلك، تكون الهيئة العامة مدعوة حكماً إلى اجتماع ثانٍ دون الحاجة إلى توجيه دعوة ثانية يعقد يوم الأربعاء الواقع فيه 6 نيسان المقبل بنصاب مجموع النصف زائداً واحداً.