افتتحت أمس المرحلة الأولى ذهاباً من دورة التصفية النهائية في بطولة الدرجة الثانية لكرة القدم المؤهلة الى الدرجة الأولى، حيث تغلب الاجتماعي طرابلس بصعوبة على ضيفه الأهلي النبطية 1-0 على ملعب طرابلس البلدي أمام زهاء ألف متفرج. وسيطر الفريق المضيف على مجريات الشوط الأول وتقدم عبر مصطفى القصعة (30)، فيما انقلبت الحال في الشوط الثاني الذي شهد سيطرة واضحة للأهلي، وكاد أن يخرج متعادلاً على الأقل، لكن العارضة حرمته من هز الشباك في ثلاث مناسبات. ويلتقي اليوم الشباب الغازية والنهضة بر الياس على ملعب بلدية صور (الساعة 15:30). وامتعض إداريو الأهلي النبطية من التحكيم كثيراً خلال المباراة، إذ إن إحدى الكرات تخطت خط المرمى، إضافة الى إضاعة لاعبي الاجتماعي الوقت مراراً وتكراراً على مرأى الحكام من دون أن يتخذوا أي قرار.

ولم يطرأ أي شيء جديد على قضية أندية الثانية، إذ إن الأندية بانتظار لجنة الاستئناف التي ستبتّ بالأمر الخميس المقبل كموعد أولي بعد الاجتماع مع لجنة التحقيق التي ألفها الاتحاد وقت حدوث المشكلة. ورأى مصدر في الأندية أن الأمور ليست تسوية كما يشاع، لأن الأندية باقية على موقفها برفع الظلم الذي لحق بها جراء قرارات الاتحاد بإنزال عقوبة الهبوط الى الدرجة الرابعة التي لا تستند الى أي قانون. وأضاف المصدر إن رئيس الاتحاد استقبل رئيس نادي الخيول وتكلم معه بشؤون كثيرة ومتعددة، إضافة الى الموضوع الأساس وهو المشكلة وكيفية الوصول الى حل يرضي جميع الأطراف، كما أن الأمر بات بيد لجنة الاستئناف وفض النزاعات، والمطلوب هو حلحلة الأمور بين الاتحاد والأندية مباشرة وفق الطرق القانونية، ولا ينبغي اللجوء الى لجان الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» للوصول الى حل في أمر داخلي. ورأى أن الأمور ستتضح أكثر الأسبوع المقبل، وأضاف «كان من الحري بالاتحاد تأجيل دورة التصفية للترفيع الى الدرجة الأولى الى ما بعد قرار لجنة الاستئناف لأنه إذا كان القرار في مصلحة الأندية الثلاثة (وهذا المرجح) فإن الاتحاد سيكون في أزمة جديدة، الأمر حالياً بيد لجنة الاستئناف وفض النزاعات، وسيكون لقرارها أهمية بالنسبة إلى الطرفين، على أن يكون القرار قانونياً دون الوقوع في معضلة أخرى».