يخوض منتخب لبنان للسيدات لكرة القدم للصالات مباراته الثانية، اليوم الجمعة، مع منتخب الأردن عند الساعة الرابعة عصراً بتوقيت بيروت، ضمن بطولة غرب آسيا الثانية التي تستضيفها العاصمة البحرينية المنامة.


وكان لبنان قد فاز في اللقاء الأول على منتخب فلسطين 5 - 2 (الشوط الأول 0 - 1)، في المباراة التي أجريت بينهما في قاعة ملعب مدينة خليفة الرياضية في افتتاح مباريات المجموعة الثانية. وخرج المنتخب اللبناني بالمطلوب في أول تجربة رسمية له منذ أن بدأ استعداداته قبل شهرين، وقد بدا التوتر والتسرّع على اللاعبات أمام المرمى في الشوط الأول، رغم سيطرتهن على أجواء اللقاء.
وبالفعل، دفعت اللبنانيات ثمن إهدارهنّ الكثير من الفرص، فخرجن من الشوط الأول وهنّ متخلفات بهدفٍ سجلته لاعبة المنتخب الفلسطيني نيفين كليب.
إلا أن الشوط الثاني بدا مختلفاً بعدما طلب المدرب حسين ديب من اللاعبات التروي والتركيز لإنهاء الهجمات بأفضل طريقة تفادياً لإهدار المزيد من الفرص السهلة، فترجمت اللبنانيات أفضليتهنّ الى خمسة أهداف، تناوب على تسجيلها سارة حيدر (2) ونانسي تشايليان (2) وسارة بكري، في الوقت الذي أضافت فيه كليب هدفاً ثانياً لفلسطين.
وتمثّل لبنان في البطولة اللاعبات: دارين فخر الدين، نانسي تشايليان، سارة حيدر، جوانا حمزة، تغريد حمادة، سارة بكري، ريم شلهوب، لارا بهلوان، مروى خميس، هبة الجعفيل، سحر دبوق ورين علامة.
ورأى المدير الفني للمنتخب اللبناني، حسين ديب، أن الفوز كان مهماً على صعيد حظوظ التأهل كون بطاقتي التأهل الى نصف النهائي محصورة بين منتخبات لبنان والأردن وفلسطين بحظوظ أكبر من المنتخب القطري. ورأى ديب أن الفريق جاهز فنياً، لكنه يحتاج الى المزيد من الانسجام الذي يأتي عبر خوض المباريات وهو ما ينقص المنتخب.
فهذه هي المباراة الجدية الأولى للمنتخب اللبناني والتي ساعدت في تخطي حاجز الرهبة الذي عاناه المنتخب في الشوط الأول، قبل أن تعالج هذه المسألة في استراحة ما بين
الشوطين.
أما بالنسبة إلى مباراة الأردن اليوم، فقد عمد ديب الى التحضير لها بطريقة مختلفة عن لقاء فلسطين، إن كان على صعيد الاجتماعات أو التمارين والخطط طوال يوم أمس، وخصوصاً أن الأردنيات يملكن مفاتيح لعب يجب مراقبتها خلال
اللقاء.