تنتظر فالنسيا مهمة صعبة في اياب الدور نصف النهائي من مسابقة «يوروبا ليغ» بعدما تخلّف 2-4 ذهاباً على ارض مواطنه اتلتيكو مدريد، في الوقت الذي قد يكون فيه الفريق الاسباني الآخر اتلتيك بلباو قادراً على تحقيق المطلوب امام ضيفه سبورتينغ لشبونة البرتغالي بعدما سقط امامه 1-2 ذهاباً.


في المباراة الاولى على ملعب «ميستايا»، يعرف فالنسيا انه بحاجة للفوز 2-0 لكي يبلغ المباراة النهائية، وهو امر يراه المهاجم البرازيلي جوناس ممكناً بقوله: «الهدف الثاني الذي سجلناه ابقانا على قيد الحياة وسنقاتل من اجل بلوغ النهائي. بامكاننا تحقيق هذا الامر. نملك النوعية التي تخولنا القيام بذلك. علينا ان نقدم افضل ما لدينا. هذه اهم مباراة لنا لهذا الموسم. امامنا 90 دقيقة من اجل تحويل المواجهة لمصلحتنا وبالتالي علينا المحافظة على رباطة جأشنا».
وعلى ملعب «سان ماميس»، سيقدّم سبورتينغ لشبونة كل ما لديه من اجل الحؤول دون ان يكون النهائي اسبانياً بحتاً للمرة الثانية بعد 2007 حين فاز اشبيلية على اسبانيول بركلات الترجيح بعد تعادلهما 2-2 في الوقتين الاصلي والاضافي.
ولن تكون مهمة سبورتينغ لشبونة الساعي الى خوض النهائي للمرة الثانية بعد 2005، سهلة في مواجهة فريق المدرب الارجنتيني مارتشيلو بييلسا، الذي قال احد افضل لاعبيه أندير إيتوراسبي: «نملك الكثير من الخبرة في المباريات الصعبة، وهناك في صفوفنا لاعبان حملا كأس العالم (فرناندو لورنتي وخافي مارتينيز)، ونلعب على الارجح في افضل دوري في العالم».
اما زميله اندير هيريرا فقال بدوره: «الفوز 1-0 سيضعنا في النهائي، وبالتالي علينا ان نكون متفائلين. نحن اقوياء في سان ماميس امام جمهورنا وكل ما علينا فعله هو اظهار ذلك. هناك نتيجة يجب ان نحولها لمصلحتنا. يجب ان نتحسن لأن هناك بعض الامور التي تحتاج الى تحسين».
بدوره، يأمل الفريق البرتغالي ان يواصل عروضه الجيدة بقيادة مدربه الجديد ريكاردو سا بينتو الذي حقق معه 7 انتصارات في 9 مباريات في الدوري.