وكأن كرة السلة لا يكفيها من «بهدلة» وهتافات سياسية وطائفية حتى جاءت مباراة أنيبال زحلة والرياضي ضمن «فاينال فور» بطولة لبنان لكرة السلة لتزيد الوضع سوءاً، بعد ما شهدته من هتافات. فأنيبال خسر مرتين في اللقاء الذي أقيم على ملعب المدرسة الأنطونية في زحلة؛ الخسارة الأولى فنياً وبنتيجة 85 - 82 بعد التمديد (24 - 13، 42 - 34، 58 - 54، 72 - 72). أما الخسارة الثانية فكانت جماهيرية بعد التصرفات التي قام بها جمهور أنيبال. هذا الأمر استوجب تدخلاً من إدارة أنيبال التي أصدرت بياناً جاء فيه: «إن اللجنة الرياضية للنادي ومجلس الأمناء يثمن العلاقة التاريخية بين انيبال والرياضي. كما أننا نثمّن ونقدّر الإنجازات التي حققها النادي الرياضي محلياً ودولياً، وإننا نستنكر بشدة ما بدر من الجمهورين من كلام مسيء لا ينم عن صحة العلاقة المميزة بالناديين، ونشدد على نهج الوحدة الوطنية والتعايش والتآخي وضرورة إبعاد التشنجات السياسية والمذهبية عن الملاعب الرياضية، وإبقائها بمنأى عن أي تجاذبات قد تكون مفتعلة. ويدعو مجلس الامناء واللجنة الادارية جمهور ومشجعي النادي الى التحلي بالأخلاق العالية والامتناع عن اطلاق ايّ هتافات تسيء للآخرين».


ولن يكون التحرك الإداري حكراً على الزحلاويين، إذ يعقد رئيس النادي الرياضي هشام الجارودي مؤتمراً صحافياً اليوم عند الساعة 16.30، في مقر النادي في المنارة، لعرض الملابسات التي رافقت اللقاء، علماً بأن الفريقين سيلعبان اليوم مباراتهما الثالثة عند الساعة 18.00 في المنارة.
وعلى الصعيد الفني، فقد تعادل الفريقان 1 - 1 في السلسلة، وكانت الإثارة عنوان اللقاء الذي أهدر فيه أصحاب الأرض الفوز بعد تقدمهم في معظم فترات اللقاء. وكان إسماعيل أحمد أفضل مسجلي الرياضي بـ32 نقطة و 18 كرة مرتدة، كما سجل أندريه ايميت 19 نقطة. أما في أنيبال فقد كان غالب رضا أفضل المسجلين بـ28 نقطة.
وفي نصف النهائي الثاني، فاز الشانفيل على مضيفه الحكمة 101 - 75 (31 - 18، 45 - 35، 69 - 57) في غزير، ليتقدم الشانفيل 2 - 0. وكان أفضل مسجل من الشانفيل القائد فادي الخطيب بـ34 نقطة ومن الحكمة نايت جونسون 38 نقطة.