أشعل الحكمة الصراع على الهروب من الهبوط الى الدرجة الثانية بعد فوزه المفاجئ على شباب الساحل 1 - 0 على ملعب برج حمود، ليغادر "الأخضر" المركز الأخير للمرة الأولى هذا الموسم، تاركاً إياه للشباب الغازية الذي كاد يفجر بدوره مفاجأة بإسقاط النجمة قبل أن ينتفض الجمهور "النبيذي" في طرابلس ويقود فريقه الى الفوز.
فوز الحكمة يعتبر مفاجئاً على الورق نظراً إلى الفارق الكبير بينه وبين الساحل الذي لطالما كان قوياً وعنيداً ومنافساً قبل أن يتراجع في الفترة الأخيرة. الا أن مجريات اللقاء على أرض الملعب تؤكّد أحقية الحكمة بالفوز بقيادة نجمه محمد قصاص الذي سجّل هدف المباراة في الدقيقة 63 بعد سيطرة حكماوية على مجريات الشوط الأول الذي قدّم فيه الساحليون أسوأ عرض لهم.

حقق الحكمة فوزه الأول هذا الموسم وغادر المركز الأخير

في الوقت عينه كان الصفاء يفوز على الراسينغ 3 - 0 على ملعب صيدا ويحافظ على فارق النقاط في صدارته. لكنه تلقى ضربة معنوية كبيرة قد تؤثر على حظوظه في إحراز اللقب حين خسر حارسه المتألّق مهدي خليل بعد إصابته في الدقيقة 19 ودخول الحارس ابراهيم الموسى بدلاً منه. ولعل تقدّم الصفاء المبكر في الدقيقة السادسة بهدف علاء البابا من كرة محمد حيدر، قبل أن يضيف البرازيلي راموس جونيور الهدف الثاني من تمريرة علي السعدي أيضاً في الدقيقة 21، سمح للصفاء بالسيطرة على اللقاء وسط أداء متواضع للراسينغاويين. وحسم البرازيلي رودريغو سيلفا النتيجة في الدقيقة 85 بعد كرة من عمر الكردي أخطأ مدافع الراسينغ حسين عمار في التعامل معها.
وعلى ملعب بيروت البلدي، قاد الثنائي الأرجنتيني لوكاس غالان وزميله أمير الحاف فريقهما الأنصار الى فوز مستحق على ضيفه الإجتماعي 2 - 0 . وسجّل الأخير هدفاً رائعاً من حوالى 35 متراً بكرة ساقطة في مرمى حارس الاجتماعي نزيه أسعد في الدقيقة 13. وعزز غالان النتيجة في الدقيقة 34 حيث كان بالامكان الخروج بنتيجة أكبر لولا براعة الحارس أسعد الذي تصدى للعديد من الكرات. وتأثّر الفريق الضيف بغياب الغاني نيكولاس كوفي المصاب.
أمس، شهد ملعب طرابلس مباراة رائعة بين النجمة وضيفه الغازية انتهت لصالح النجمة 3 - 2. سيناريو المباراة أوحى بامكانية تحقيق مفاجأة جنوبية مع تقدّم الغازية في الدقيقة الرابعة من ركلة جزاء سجلها الكاميروني ستانلي إيتشابي. وأضاف محمود سيّد الهدف الثاني في الدقيقة 25 بطريقة صدم فيها النجماويين وجمهورهم الكبير الذي حضر الى ملعب رشيد كرامي. وبدا الغازية مصمّماً على تكرار سيناريو مباراة الذهاب ولكن بشكل متطور مع تقدمه 2 - 0 وسط تألّق حارسه علي راشد ليلا الذي حرم محمود سبليني من هزّ الشباك مراراً. لكن نجم فريق النجمة حسن المحمد كان له رأي آخر حين نجح في تقليص الفارق الى 2 - 1 في الدقيقة 38، قبل أن ينجح محمد جعفر في تعديل النتيجة في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للشوط الأول.
وجاء الشوط الثاني نارياً من جانب النجماويين حيث نجح محمود سبليني في منح فريقه هدف الفوز في الدقيقة 76 وسط فرحة جنونية وانفجار جماهيري على المدرجات.
وفي برج حمود، انتظر العهد حتى الشوط الثاني لكي يستعرض ويفوز 4 - 0 على طرابلس، بعد شوط أول للنسيان من جانب الفريقين، بعد العرض الهزيل والمستوى المتدني.
لكن في الشوط الثاني لم ينتظر العهد، الذي غاب عنه أحمد زريق الموقوف والسوري عبد الرزاق حسين الموجود على مقاعد الاحتياط، طويلاً لكي يبدأ مهرجان أهدافه بقيادة قائده المتألّق عباس عطوي صانع الأهداف وممرر الكرات الحاسمة لزملائه. العهد تقدم في الدقيقة 47 عبر تسديدة قوية لمهدي فحص، قبل أن يعزز السنغالي محمدو درامي النتيجة من رأسية بعد كرة عرضية من عطوي في الدقيقة 69. والأخير مرر كرة تركها حسين زين الى زميله حسن شعيتو الذي سجّل الهدف الثالث في الدقيقة 73. وقبل أن ينتهي اللقاء وقّع البديل حسين حيدر اسمه على سجل التهديف في الوقت الضائع، ليفوز العهد برباعية نظيفة على خصم يعاني فنياً بشكل كبير.