قطعت المفاوضات بين النادي الرياضي وفادي الخطيب شوطاً كبيراً بهدف عودة «التايغر» الى فريقه الأصلي، بعد غياب عن النادي في البطولة المحلية. وكان يوم أمس حافلاً بالشائعات والأقاويل عن انتقال الخطيب. لكن، ما هو مؤكد أن أي شيء لم يحصل بعد، وإن كان الاتفاق قد حصل بشكل غير رسمي. وتفيد المعلومات بأن الرياضي سيدفع مبلغ 400 ألف دولار للشانفيل، مقابل فسخ عقد قائد الشانفيل من فريقه، الى جانب مبلغ سنوي للخطيب قد يصل الى 300 ألف دولار، وهذه الأرقام غير نهائية بانتظار انتهاء المفاوضات. وتبدو الأمور متشابكة في الرياضي، إذ إن مسألة اللاعب الأميركي لورين وودز مرتبطة بمجيء الخطيب الى الرياضي. ففي حال نجاح الصفقة، ستنتقل الإدارة إلى المفاوضات مع وودز، أما في حال عدم الاتفاق مع الخطيب، فحينها سيصرف النظر عن التعاقد مع وودز لأسباب فنية. هذه الأسباب حددها المدرب فؤاد أبو شقرا الذي تفيد المعلومات بأنه باق في الرياضي.

وتنشط الحركة في الرياضي مترافقة مع تعاطف كبير من شخصيات لها وزنها، وخصوصاً بعد الحملة التي تعرّض لها الرياضي والظلامة التي لحقت به، ما أوجد حالة التفاف حول النادي «الأصفر».