لم يكد تشلسي الإنكليزي يعلن رسمياً، الاثنين، تعيين الإيطالي أنطونيو كونتي مدرباً لفريقه بعد نهاية كأس أوروبا 2016 بعقد لمدة 3 سنوات، حتى طالبت النيابة العامة في مدينة كريمونيزي (شمال) أمس بحبس مدرب المنتخب الإيطالي الحالي لمدة 6 أشهر مع وقف التنفيذ، في إطار فضيحة التلاعب بنتائج المباريات الشهيرة بـ "كالتشيوسكوميسي" التي هزّت إيطاليا منذ 2011.

وطالب النائب العام روبرتو دي مارتينو، بفرض غرامة مالية بقيمة 8 آلاف يورو على كونتي المتابع بتهمة إخفاء معلومات عن التلاعب بمباراتين لسيينا مع فريقي نوفارا والبينوليفيه من الدرجة الثانية في موسم 2010-2011 حين كان يتولى تدريب هذا الفريق.
وكانت اللجنة التأديبية التابعة للاتحاد الإيطالي لكرة القدم قد قررت في العاشر من آب 2012 إيقاف كونتي لعشرة أشهر، وقد طالب المدعي العام في اللجنة التأديبية ستيفانو بالاتزي إيقافه لعام وثلاثة أشهر. كذلك قررت إيقاف مساعده، أليسيو، لمدة ثمانية أشهر بعد أن طالب الادعاء بإيقافه لعام وثلاثة أشهر أيضاً.
وتقدم كونتي ومساعده باستئناف قرار العقوبة، لكن الاتحاد الإيطالي ثبتها، كذلك مدّد الاتحاد الدولي للعبة إيقاف كونتي ليتخذ صبغة دولية.