وضع بوسطن سلتيكس نفسه في موقفٍ قوي مجدداً بعد تغلبه على ميامي هيت بفارق سلة واحدة، في مباراة صاخبة. وحمل صانع الألعاب راجون روندو عبء خروج بول بيرس (23 نقطة) بالأخطاء الستة للمرة الثالثة في خمس مباريات في الـ«بلاي أوف»، فسجل 15 نقطة ومرر 15 كرة حاسمة لبوسطن، وأضاف كيفن غارنيت 17 نقطة و14 متابعة. ولدى الخاسر، خرج «الملك» ليبرون جيمس أفضل مسجل في ميامي مع 29 نقطة قبل 1.51 دقيقة على النهاية، وهي المرة الأولى التي يخرج فيها بالأخطاء منذ انتقاله من كليفلاند كافالييرز قبل سنتين، فيما أضاف دواين وايد 20 نقطة وأودونيس هاسليم 12 نقطة و17 متابعة لهيت.


وتقدم سلتيكس بفارق 18 نقطة في الشوط الأول، و16 نقطة في الربع الثالث، في وقت عانى فيه دفاع ميامي، لكن في الربع الأخير عوّض الضيوف الفارق وتقدموا 76-74 في مطلعه بعد تسجيل 15 نقطة مقابل واحدة فقط لبوسطن، لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل 89-89 بعد ثلاثية من جيمس. ومنحت سلة ساحقة لهاسليم التقدم لميامي 91-89 في بداية الوقت الإضافي كانت الوحيدة للضيوف (2-4)، إذ ردّ بوسطن من الرميات الحرة قبل أن يهدر وايد كرة الفوز من خارج القوس، علق عليها مدرب بوسطن دوك ريفرز: «اعتقدت أنها كانت ستدخل عندما أفلت الكرة من يديه». أما روندو فقال: «عرفنا أنهم سيلجأون إلى وايد في الكرة الأخيرة. دافعنا جيداً عليه»، وتابع: «عندما يخرج أبرز مسجل لديك، عليك أن تتقدم وتصنع الألعاب».
من جهته، عبّر جيمس الذي لا يزال يبحث عن لقبه الأول، عن خيبته من الأخطاء التي احتسبت ضده: «لم أرتكب الأخطاء. أعرف كيف ألعب كرة السلة، لست بحاجة لأفضلية دفع لاعب منافس أو المسك به». وعلّق راي ألن (16 نقطة) على خروج أفضل مسجلَين في المباراة: «كانت اللعبة كالشطرنج، أخذوا ملكتنا وأخذنا ملكهم، الأهم أننا فزنا بالمباراة».
وتقام المباراة الخامسة في ميامي غداً والسادسة في بوسطن الجمعة، علماً بأن ميامي كان قد فاز في أول مباراتين على أرضه.
ويلعب اليوم أوكلاهوما سيتي مع سان أنطونيو سبرز وهما متعادلان 2-2.