ستستضيف حلبة فالنسيا الاسبانية جائزة اوروبا الكبرى، المرحلة الثامنة من بطولة العالم لسباقات فورمولا 1، حيث سيكون سائق ماكلارين-مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون المرشح المنطقي لإنهاء دوامة تناوب 7 سائقين على الفوز، دون ان يتمكن احدهم من فرض نفسه المرشح الاقوى.


وأصبح هاميلتون في 12 الشهر الحالي الفائز السابع هذا الموسم في 7 سباقات، وذلك بعدما أنهى جائزة كندا الكبرى في المركز الاول، محققاً انتصاره الاول منذ تشرين الثاني 2011.
ودخل موسم 2012 التاريخ لأنه شهد حتى الان فوز 7 سائقين مختلفين، وذلك بعدما افتتح الموسم بفوز زميل هاميلتون ومواطنه جنسون باتون في اوستراليا، ثم سائق فيراري الاسباني فرناندو الونسو في ماليزيا، والالماني نيكو روزبرغ (مرسيدس اي ام جي) في الصين، ومواطنه بطل العالم سيباستيان فيتيل (ريد بُل-رينو) في البحرين، والفنزويلي باستور مالدونادو (وليامس-رينو) في اسبانيا، والاوسترالي مارك ويبر (ريد بُل-رينو) في موناكو، وهذا أمر لم يحصل سابقاً في تاريخ البطولة ثم تعزز في الجولة السابقة بفوز سائق سابع هو هامليتون الذي عاد الى الدرجة الاولى من منصة التتويج للمرة الاولى منذ إحرازه سباق أبو ظبي في تشرين الثاني 2011.
واستحق هاميلتون فوزه الثامن عشر في مسيرته لأنه كان الافضل على الحلبة وفي الاستراتيجية التي كلفت الونسو السباق، بعد ان كان متصدراً حتى اللفة 64 من أصل 70 قبل أن يعاني الأمرّين من إطارات سيارته المتآكلة نتيجة توقفه لمرة واحدة فقط، ما سمح للفرنسي سيباستيان غروجان (لوتوس-رينو) والمكسيكي سيرخيو بيريز (ساوبر-فيراري) بتجاوزه أيضاً، ليصعد كل منهما الى منصة التتويج للمرة الثانية هذا الموسم بعد ان حل الاول ثالثاً في إسبانيا فيما حل الثاني ثانياً في ماليزيا.
أما في معسكر أبطال العالم، فتحدث فيتيل عن سباق الشوارع في فالنسيا، قائلاً: «في فالنسيا يكون المعدل الوسطي للسرعة أكثر من 200 كلم/ساعة، ما يعني أنها إحدى أسرع حلبات الشوارع في سباقات فورمولا 1. التجاوز ممكن لكن فقط مع بعض المخاطرة. والسبب هو أن الاضطرابات الهوائية التي تسبّبها السيارات حين تكون قريبة بعضها من بعض لا تختفي كما يجب أن يحصل عادة نتيجة الجدران العالية التي تحيط بالحلبة، وهذا الأمر يسبب فقدان التماسك، وفي بعض الحالات القصوى تضطر الى رفع قدمك عن دواسة الوقود».
وكان فيتيل توج بطلاً لسباق فالنسيا في الموسمين الاخيرين، وهو يأمل ان يحقق انتصاره الثالث من أجل أن يطلق موسمه بشكل فعلي ويعزز حظوظه بإحراز لقبه العالمي الثالث توالياً، خصوصاً ان الأداء الذي قدمه هذا الموسم كان متأرجحاً ولم يصعد الى منصة التتويج سوى مرتين حين حل ثانياً في السباق الافتتاحي على حلبة «البرت بارك» الاوسترالية، ثم فاز بسباق البحرين.
اما بالنسبة إلى زميل فيتيل ويبر الذي ما زال بدوره في دائرة الصراع على الصدارة لكونه يتخلف بفارق 7 نقاط فقط عن هاميلتون، فتحدث عن سباق فالنسيا قائلاً: «من الواضح انه سيكون صعباً جداً ان نتوقّع كيف سينتهي سباق فالنسيا، خصوصاً أننا شهدنا فوز سبعة سائقين مختلفين وصعود العديد من السائقين الى منصة التتويج. هدفنا الاساسي هو تحسين موقعنا في بطولتي السائقين والصانعين».
ويتصدر «ريد بُل-رينو» بطولة الصانعين برصيد 164 نقطة، مقابل 133 لماكلارين-مرسيدس الذي لم يحصل على أي نقطة من باتون في سباق كندا لأنه حل في المركز السادس عشر، أما فريق فيراري فتراجع من المركز الثالث الى الرابع (97 نقطة) لمصلحة لوتوس-رينو (108) الذي جمع 22 نقطة لان سائقه الثاني الفنلندي كيمي رايكونن حل ثامناً في السباق الماضي، فيما السائق الثاني في فيراري البرازيلي فيليبي ماسا حصل على نقطة فقط بحلوله عاشراً.
وتقام التجارب الحرة الاولى للسباق اليوم الساعة 11,00 صباحاً بتوقيت بيروت، والثانية (15,00)، والتجارب الرسمية غداً (15,00) والسباق الأحد في التوقيت عينه.